الرئيسية » خبير الأرقام زياد الخالدي أول من توقع أحداث إيران

خبير الأرقام زياد الخالدي أول من توقع أحداث إيران

توقعات خبير الأرقام زياد الخالدي تختلف عن توقعات الفلكيين الذين تابعهم اللبنانيون في سهرات راس السنة، لأنها مبنية على أرقام يشتهر الخالدي في كيفية ربطها وتحليلها وهو أول من توقع أحداث إيران التي نشهدها حالياً

فما هي توقعات زياد الخالدي للعام 2018 ؟

لبنان :

كما توقعت سابقا لبنان بلد نفطي قبل نهاية 2017 وهذا ما حصل , ولكن 2018 ستحل علينا لعنة النفط . تبدلات سياسية وتحالفات غريبة بالشكل والمضمون لا تخلوا الأمور من خضات امنية ترتقي في بعض الأحيان الى سوداوية. يبرز اسم فخامة الرئيس مرة اخرى وبقوة كأب للوطن من حيث دوره الحاسم الخالي من الأنانية او المناطقية, وسيكون صمام الأمان في الحالات الصعبة. مناطق البقاع تشهد تغيرا مناخيا ملفت للنظر كما نرى جنوبا بحر صور بارتفاع يلامس الأسواق واطراف المنازل . يبدأ لبنان بالتعافي على كافة الأصعدة اعتبارا من شهر ايلول 2018 .

الأردن :

على الصعيد العربي لن اتوقع شيئا ً لهذا البلد الشقيق لأن ارقامه مقلقة لدرجة الزمتني الصمت.

سوريا :

تسلم وتسليم مع الرئيس بشار الأسد وعودة وتيرة الحياة السلمية , خريطة سوريا الجديدة ولايات صغيرة مقسمة بحكم ذاتي.

العراق : 

العمليات الأنتحارية ستكون بوتيرة اعلى والفساد يأكل الأخضر واليابس مشهدية افغانستان بيسيناريو عراقي واقليم كردستان الى النسيان.

مصر:

كما توقعت سابقا وللأسف وتيرة العنف والأنفجارات ومشاكل سيناء وغيرها اضف اليها اغتيالات سياسية حصلت ولن تكون 2018 على افضل حال الى ان يأخذ الجيش المصري قرار التطهير النهائي دون تردد ولكن عامل الوقت سيكون طويلا بعض الشيء اي اعتبارا من اواخر ايار من نفس العام .

قطر : 

لن نرى مونديال ال 2022 والوضع الأقتصادي والأمني لا ينذر بالخير الى ان نرى قرار جريء ومصافحة تاريخية تكون الخلاص, الصورة تتكون بشهر تموز.

الإمارات : 

نرى تحول جذري على الصعيد المالي والأقتصادي سياسة توسعية خارج حدود الوطن تكون مصدر الهام عالمي بالطرق المتبعة , كما نرى انسحاب الجيش من اليمن.

اليمن : 

سيناريو ليبي يبدأ مع توسع رقع الأشتباك بإتجاه المملكة العربية السعودية الوضع مقلق للغاية.

السعودية :

تكمل ما بدأته مع ولي العهد محمد بن سلمان بالأصلاحات ومكافحة الفساد نرى اسماء كبرى تسقط من جديد كما نرى حزن على مستوى ملكي, للأسف الوضع الأمني مقلق جدا خلال هذا العام .

إيران : 

إيران 2018 لن تشبه نفسها ابدا لاعب مخيف ونقلة كبرى تشغل الرأي العالمي, كما نرى الأرهاب يضرب العمق الأيراني.

أوروبا وأميركا :

جولة عالمية سريعة كما توقعت العمليات الأرهابية سابقا للدول الأوروبية نرى السنة مجموعات صغيرة نائمة عالية التدريب والدقة والتصرف المنفرد وتحت تسميات غير داعش, وهي تنذر بالشؤم. اما بالنسبة للولايات المتحدة ارى دونالد ترامب الرئيس الأميركي بوضع حرج ( يبدو اغتيال ) أو موت مفاجيء غريب التوقيت, ولا يخلوا العام من خضات امنية متفرقة.

بالنهاية نقول الجنون الرقمي مع الرقم 2 وتردد 6 معه ينتهي بأواخر آب 2018 ويبدأ تدخل الرقم 9 ايلول خاتم الأرقام بكسر المعادلة السيئة وتبدأ بانتقال رقمي أيجابي.