شهدت مجموعة أزياء Burberry لخريف وشتاء 2015 التي قدمت البارحة ضمن فعاليات أسبوع لندن للموضة احتفالاً بالفنون الفولكلورية والحرف اليدوية. وقد حملت عنوان Patchwork, pattern and prints وتميزت بالطبعات المزركشة والشراريب التي زينت الأزياء والأكسسوارات مضيفة لمسات من الحيوية والمرح إلى الإطلالات.

عرض Burberry اتخذ كالعادة شكل احتفالية متكاملة، حيث اختالت العارضات على أنغام فرقة موسيقية وغناء البريطانية كلير ماغواير التي كتبت إحدى الأغنيات خصيصاً لهذه المناسبة. وقد أراد كريستوفر بايلي المدير الإبداعي للدار أن يركز من خلال مجموعته الجديدة على مهارات التصميم والتنفيذ اليدوي في عالمنا الذي أصبح رقمياً حتى بأبسط تفاصيله.

الكابات المصنوعة من جلد الغازال والبونشو البطانية شكلت أبرز القطع اللافتة في هذا العرض. كما لفتتنا براعة كريستوفر بايلي في الجمع بين الطبعات المزركشة بأناقة لافتة، حيث اختلطت طبعات الأزهار مع الدانتيل حيناً، ومع الطبعات الحيوانية حيناً آخر، في تناسق لافت يذكر بأزياء الهيبيز في سبعينيات القرن الماضي.

وقد بقي ظهور معطف “الترنش” الذي تشتهر به دار Burberry خجولاً في هذا العرض، لتحل مكانه المعاطف والكابات والبونشو والشالات التي تزينت بالشراريب.

كما تم تسجيل ظهور مجموعة من الأزياء الرجالية التي تناسقت بتصاميمها مع الفكرة الأساسية للعرض.

الأكسسوارات اللافتة لم تغب عن هذا العرض، وقد اتخذت شكل أساور مصنوعة من شراريب ونظارات شمسية. وتضمنت أحذية عالية الساق وحقائب مصنوعة من الجلد السويدي ومزينة بالشراريب.