الرئيسية » أخبار مهمة » “قبلة” تثير أزمة في الكويت
المخاشمة

“قبلة” تثير أزمة في الكويت

شب خلاف واسع بين أنصار الحكومة والمعارضة في الكويت، بعد انتشار أنباء عن إصدار وزارة الداخلية الكويتية، تعليمات لرجال الأمن العاملين في السجن المركزي، تحظر عليهم تقبيل أنف معارض بارز يقضي حكماً بالسجن لمدة عامين.

وقالت وسائل إعلام محسوبة على المعارضة الكويتية النشطة، “إن القادة الأمنيين في سجن الكويت المركزي أصدروا تعليمات شفوية إلى الضباط والأفراد، بضرورة الالتزام بعدم تقبيل أنف المعارض الكويتي مسلم البراك أو الترحيب به بحرارة عند مصادفته في أروقة السجن“.
وتقبيل الأنف، أو ما يعرف بـ “المخاشمة” عادة كويتية وخليجية للتعبير عن الاحترام عند السلام، وتوازي المصافحة في دول أخرى.
ولم تصدر وزارة الداخلية، أي توضيح عن صدور مثل هذه التعليمات التي تضمنت التهديد بالمساءلة لكل من يخالفها؛ لأنها تتعارض مع قواعد الانضباط والسلوك العسكري، بحسب ما ورد في وسائل إعلام المعارضة الكويتية النشطة.
لكن بقاء الأمر في إطار التسريبات غير المؤكدة، لم يمنع أنصار المعارضة الكويتية من شن هجوم كبير على الحكومة والقادة الأمنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي اشتعلت بتعليقات المعارضة ضد الحكومة فيما يشبه الحرب الكلامية.
وشارك أنصار المعارضة الكويتية، وبينهم قادة بارزون، فيما يشبه الحملة على موقع “تويتر” تحت الوسم ” #تقبيل_أنف_البراك_ممنوع” للدفاع عن البراك الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين أوساط المعارضة الكويتية التي تمارس نشاطها بشكل علني.
ويقضي البراك -وهو أمين عام حركة العمل الشعبي المعارضة (حشد)- حكماً بالسجن لمدة عامين، بتهمة العيب في الذات الأميرية في خطاب ألقاه أمام أنصاره قبل نحو ثلاث سنوات، ضمن حراك المعارضة المطالب بإسقاط الحكومة والبرلمان الحاليين وإعادة العمل بقانون الانتخاب السابق.