الرئيسية » أخبار مهمة » حزب الله والمستقبل … تأجيل الانتخابات البلدية أو الخسارة الشعبية !

حزب الله والمستقبل … تأجيل الانتخابات البلدية أو الخسارة الشعبية !

الضاد برس : ( خاص )

كافة الأجواء المعلنة توحي بإجراء الاستحقاق البلدي في موعده، وكل التحضيرات تجري على قدم وساق في كافة المدن والقرى.

عدا عن التصريحات التي يتحفنا بها بإستمرار قادة القوى السياسية والحزبية التي تصر على التأكيد بالتزامها بموعد هذا الاستحقاق، وأنه لا مجال لتأجيله مهما كلفت الظروف.

هذا في الجانب المعلن، أما في الجانب الخفي وفي كواليس العمل السياسي والدهاليز الحزبية لا يبدو الوضع كذلك، معظم الأطراف السياسية والحزبية تسير في الاتجاه المعاكس، وخصوصا ما يتعلق بالفريقين الأكثر تأثيرا في البلد “حزب الله والمستقبل” والتي يبدو واضحا ان الوقت ليس ملائما لكليهما لخوض مثل هذه الإنتخابات.

إلا أنه ومع ذلك لا يستطيع إي من الفريقين تحمل عبء التصريح علنا برغبته بتأجيل هذا الاستحقاق في ظل هذا الجو من التعطيل والفساد الذي يغرق فيه البلد، حيث روائح الفضائح تزكم الأنوف مع تراكم الأزمات والمشاكل والخلافات والتي بقيت الدولة عاجزة عن إيجاد الحل المناسب لها.

 

فالطرفان لا يبدو أن اوضاعهما الداخلية واهتماماتهما قد تسمح لهما بمساحة واسعة من الارتياح والاستقرار لخوض مثل هذا الاستحقاق الذي يتطلب مخزونا من ثقة الناس المفقودة بهما، ومجهودا كبيرا لاستعادة هذه الثقة قد لا يكون متوفرا لدى اي من الفريقين، لكن مع ذلك فإن اي من الفريقين لا يستطيع الإفصاح عن رغبته بتأجيل الانتخابات خصوصا وأن المجتمع الدولي وبالذات الأوروبيين فإنهم لا يجدون أي مبرر للتأجيل.

وعليه فإن الفريقين “حزب الله والمستقبل” وباقي الكتل السياسية والحزبية الملحقة بهما قد تحاول الاستفادة من بعض المعطيات وتؤسس عليها للمطالبة بتأجيل هذا الاستحقاق لمدة سنتين.

ومنها بعض التقارير الأمنية التي تشير إلى عجز الأجهزة عن حفظ الأمن في بعض المناطق التي تجري فيها الإنتخابات.