الرئيسية » أخبار مهمة » أبناء البقاع يصرخون بصمت وينتفضون بهدوء…

أبناء البقاع يصرخون بصمت وينتفضون بهدوء…

حسين شمص : ( خاص )

رسالة رقم 2 … أبناء البقاع يصرخون بصمت وينتفضون بهدوء…
اليوم يحاول أبناء البقاع ان يقولوا لمن يعنيهم الأمر في العلن والسر والممارسة: “كفى هيمنة على قرارنا كفى ترغيبا وترهيبا. كفى تهميشا للعائلات الصغيرة والكبيرة ومحاولات تفكيكها والعزف على وتر “فرق تسد”. اتركوا مساحة حرة لعقولنا لفكرنا وصدى لصوتنا وصرختنا.نحن ناضجون ونعرف خياراتنا لسنا غنم نحن بشر نحن أولو الألباب. لسنا خاصرة رخوة ولا مكسر عصا لأحد او محرقة او ورقة تستعمل عند الحاجة لتفاوض داخلي او خارجي.لن نسمح بتفتيتنا إضعافنا وابتزازنا واللعب على أوتار تدغدغ مشاعرنا واحاسيسنا وتطرب عقولنا تمهيدا لاستقطابنا وجرنا الى حيث يريدون. نقول لهم نحن أقوياء بعقولنا وتآلفنا شجعان بنخوتنا أذكياء بطيبتنا حكماء بخطواتنا. لا تحاولوا استغلال شهامتنا ونخوتنا. اذا كنا احرارا في قرارنا لا يعني هذا اننا متآمرين او عملاء.نحن مقاومون في الفطرة، خزاننا امتلأ دم المحرومين ومستمرون بارادتنا للتصدي لأي محتل صهيوني او تكفيري ولكن اتركونا نقاوم الحرمان والاهمال نبني ونطور قرانا ونحيي مدننا. لا تخافوا لسنا ممن اذا شبع تخلى عن مبادئه او اذا جاع خضع.
افسحوا المجال لبناء المدارس والجامعات والمصانع وتطوير المستشفيات والمواصلات. أرضنا خصبة ويدنا خضراء نريد انماءها والأكل من خيراتها فاتركوا امعاءنا.

11948204_10153322277224079_1365436170_n1-620x330 

الاعلامي حسين شمص
نريد أن نبني ان نزرع ونحصد ان نتعلم ان نبني مستقبلا الحرف والقلم والانماء عنوانه. نريد ان نتذوق طعم الحياة .
لسان حال كبارنا وعيون أطفالنا: “الحياة تليق بنا ايضا نريد أن نتذوقها ان نعيش حياة مدنية آمنة بعيدة عن السلاح المتفشي خلف متاريس مصطنعة…فمن بقاعنا الاوسط والغربي والشرقي والشمالي تشرق الشمس ويسطع النور من زحلة دار السلام من تمنين عناقيد العنب وشمسطار وبوداي الاصالة من شليفا ودير الاحمر واليمونة وشلالها من بريتال المظلومة والنبي شيت من بعلبك مدينة الشمس وقلعتها المهجورة من شعث ومقنة وحربتا من يونين واللبوة من عرسال الجريحة والقاع الخائفة والعين والفاكهة الحزينة من الهرمل مدينة الشهداء والعاصية على الدهر من القصر الهاربة من الحرمان من كل البقاع يطل الضوء لينسج خيوط خارطة الوطن كل الوطن…