الرئيسية » خبر وتحليل » ما هي حقيقة استهداف بشار الاسد وما هي “الخوذات البيضاء”؟
الرئيس السوري بشار الاسد

ما هي حقيقة استهداف بشار الاسد وما هي “الخوذات البيضاء”؟

أماط مركز “جلوبال ريسرش” اللثام عن حقيقة استهداف الإعلام الأميركي للجيش السوري والرئيس بشار الأسد وتزييف حقيقة ما يحدث في حلب من معارك راح ضحيتها العشرات.

وأكد المركز البحثي في تقريره الذي نشر الأحد مطلع مايو/أيار، أن دعاية إعلامية مغرضة تصاحب المعركة في حلب بين الجيش السوري وحلفائه وبين الجماعات الإرهابية المدعومة من حلف الناتو “جبهة النصرة وجيش الإسلام وأحرار الشام وداعش”.

وأوضح أن الجماعات المسلحة أرسلت مئات من قذائف الهاون إلى حلب، الأمر الذي استوجب ردا من الجيش السوري الذي نقلت وسائل الإعلام الأميركية صورة خاطئة عن تهديده للمدنيين هناك.

وذكر “جلوبال ريسرش” أن الإدارة الأميركية تعتمد على منظمات غير حكومية بالوكالة، إلى جانب بعض الميليشيات لتصدير صورة دائمة عن الجيش السوري بأن قواته لا تفعل شيئا سوى استهداف المدنيين.

ومن أبرز تلك المنظمات التي ذكرها التقرير، تلك التي تعتمد “الخوذات البيضاء” أو الدفاع المدني السوري والتي تعد المصدر الرئيسي للصورة التي تؤكد بشكل مستمر استهداف الطائرات السورية والروسية للمستشفيات.

وكشف المركز البحثي أن الخوذات البيضاء هي في الأساس تشكيل أميركي يقوده الجندي البريطاني السابق جيمس لو، بتمويل مشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية و”جبهة النصرة”، فرع تنظيم “القاعدة” بسوريا والعراق.

وأوضح أن تلك المنظمة تصور كل هجوم على معاقل “جبهة النصرة” على أنه هجوم على المدنيين ومشافيهم أو على العاملين بمجالات الصحة والطوارئ.

وأشار إلى اعتراف مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، وجو بايدن، نائب الرئيس الأميركي في وقت لاحق، بتعاون كبار الدول الموالية لأميريكا كقطر وتركيا، مع التنظيمات الإرهابية وتمويلها سرا بهدف إسقاط الاسد.