الرئيسية » خبر وتحليل » ما الذي قاله سليماني لعائلة بدر الدين في الغبيري ؟

ما الذي قاله سليماني لعائلة بدر الدين في الغبيري ؟

زار قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد قاسم سليماني الغبيري السبت الماضي معزياً بالشهيد مصطفى بدر الدين.
وبحسب صحيفة “الاخبار” فقد جلس صديق العائلة بين جميع أفرادها يتلو الآية القرآنية (ولا تحسبنّ الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يُرزَقون)، ليبدأ الحديث حاملاً سبحة ترابية في يده اليمنى، فيما يزيّن خاتم عقيق يده اليسرى.
وتوجه سليماني بالكلام إلى أم الشهيد، السيدة أم عدنان بالقول: “لقد فقدنا قائداً وأخاً عزيزاً. هذا المصاب هو مصاب للأمة الإسلامية، إذ إن شخصية كشخصية السيد ذو الفقار لا يمكن اختصار خسارتها في بلد أو منطقة أو ضاحية”.
وأضاف: “عائلة مجاهدين قدّمت الحاج رضوان وشاباً مثل جهاد، ليس جديداً عليها أن تقدّم المزيد من الشهداء”.
وتابع: “كنَّا على يقين بأن قائداً مثل ذو الفقار يطلب الشهادة منذ ريعان شبابه، ومنذ بدايات انطلاقته مع المقاومة. لذلك، ليس مفاجئاً أن تنتهي حياته بها، لا موتاً على الفراش”.
ثم همس لعلي، ابن الشهيد الذي خيَّم عليه حزن الهجران: “ستكون أنت على مسار أبيك، قدوة ــ مثله ــ لجيلك، ولكل الشباب”.
وجلس سليماني نحو ثلث ساعة، وبعدها توجه إلى روضة الشهيدين. البداية من ضريحَي الشهيد عماد، والسيّد ذو الفقار. جثا وتمتم بآيات قرآنية. ثم مرَّ على أضرحة الشهداء مسلِّماً؛ يقرأ الأسماء، ويسأل عن بعضهم.