الرئيسية » خبر وتحليل » بماذا طالب الايزيديون عمليات تحرير الفلوجة ؟
صورة ارشيفية

بماذا طالب الايزيديون عمليات تحرير الفلوجة ؟

طالب عدد من المواطنين والناشطين الايزيديين، عمليات تحرير الفلوجة بإنقاذ حياة ذويهم المحتجزين لدى جماعة “داعش” الارهابية، مؤكدين وجود العديد من المختطفين في المدينة من الرجال والنساء والأطفال.

وافاد موقع “السومرية نيوز” امس الخميس، ان مسؤول مكتب المختطفين الايزيديين في أربيل حسين قائيدي قال: “انه تم الاتصال بالقادة الميدانيين في معركة الفلوجة ودعوتهم لضرورة إنقاذ وحماية حياة المختطفين الايزيديين في الفلوجة”.

وأضاف قائيدي: “أنه بحسب المعلومات المتوفرة لدينا، يحتجز مسلحو داعش أكثر من 150 مختطفا ايزيديا بينهم رجال ونساء وأطفال في الفلوجة”.

من جهته، أشار الناشط الايزيدي قيصر حسن الى أن “الايزيديين يتابعون باهتمام عمليات تحرير قضاء الفلوجة”، مؤكدا أن “تنظيم داعش نقل خلال الفترة الماضية العديد من المختطفين الايزيديين إلى الفلوجة”.

الى ذلك، قالت المواطنة الايزيدية نسرين حجي إن “4 من أقاربنا مختطفون لدى داعش ولا نعرف مصيرهم لحد الآن”، معربة عن أملها في أن “يتم تحريرهم من قبضة داعش وإعادتهم إلى أهلهم”.

وطالبت حجي القوات العراقية بـ”البحث عن المختطفات الايزيديات لدى تنظيم داعش في الفلوجة وإنقاذهن”، مشددة على أهمية “حمايتهم خلال العمليات العسكرية”.

يذكر أنه بحسب مصادر مكتب شؤون المختطفين الايزيديين، لا زال أكثر من 3800 ايزيدي محتجزا لدى “داعش”، أغلبهم من النساء، فيما تم تحرير نحو 2417 مختطفا منذ سيطرة الجماعة الارهابية على قضاء سنجار في 3 آب/اغسطس 2014.