الرئيسية » مجتمع » < حزب الله > نحس < سعد الحريري >

< حزب الله > نحس < سعد الحريري >

اقراء واضحك على ” فارس خشان ” الاعلامي في حزب الحريري

هذا ما كتبه على صفحته فيسبوك

 

إذا كانت قناة “المستقبل” قد افتتحت أخبارها المسائية بإعلان “إجراء القراءات لسبر اغوار النتائج وما تضمنته من دلائل “، فإنّه يكفي لقيادة “المستقبل” أن تستلهم قراءات قنوات” 8 آذار” للوصول إلى الدلائل.

وبما أن إعلام 8 آذار كلّه من “حزب الله”وإلى “حزب الله” يعود، فلا بد من التوقف عند تحليل مقدمة “المنار” التي أدرجت تحت مسمّى “مخاض تيار المستقبل العسير” الآتي:

“1- اضطراب في الخيارات السياسية.

2- انقسام بين القيادات الحزبية وتفكك يوازي شبه انهيار للقاعدة الشعبية.

3- كل هذا كان من شأنه ان ينبئ اي حصيف بأن التحالف مع التيار الازرق بات بحكم المخاطرة غير المحسوبة.

4- كل الذين ناموا على حرير التحالف مع سعد اكتشفوا مقدار النحس الذي نزل بهم نتيجة ذلك ولو انهم لم يفعلوا لكانوا نجحوا من دونه حتماً”.

كل ما ذكرته “المنار” الناطقة بلسان “حزب الله” قد يكون صحيحا، ولكن مع مفارقة واحدة أساسية، أثبتها المقترعون والمقاطعون في آن، مفادها أن مشكلة سعد الحريري بدأت يوم قرر مدّ يده لـ”حزب الله” ومن يدورون في فلكه، فاجتاحه النحس.

وإذا كانت القراءة المستقبلية لنتائج الانتخابات عميقة، فلا بد من أن تبدأ من قدرة تحديد مصدر “النحس”. وفي هذا السياق، كتب مدرسة طرابلس الانتخابية…مجّانية!