نور الخليل : ( خاص )

تجولنا في موقع للتواصل، عائد للأفغاني الذي روّع الولايات المتحدة باكرا صباح الأحد، بقتله 50 وجرحه وتشويهه 53 آخرين في أحد ملاهيها الليلية، حيث احتجز مجموعة من الرهائن، وهو الأفغاني الأصل عمر متين، المنفذ لأكبر “إرهابية” عرفتها أكبر دولة بالعالم منذ هجمات 11 سبتمبر 2001 بواشنطن ونيويورك.

في موقع Myspace التواصلي، صور كثيرة لمتين البالغ عمره 29 سنة، وفي معظمها نراه عصري الملامح، بسمات يبدو معها مسالما، وهو أميركي الجنسية، بينما والداه مولودان في أفغانستان، بحسب ما طالعنا عنه  في وسائل إعلام أميركية، أجمع معظمها نقلا عن مقربين من التحقيق الأولي، على أنه كاره كبير لمثليي الجنس واستهدفهم بالذات في المقتلة الجماعية التي ارتكبها.

والده، ظهر صباح الأحد بتوقيت مدينة أورلاندو، بولاية فلوريدا، حيث يقع الملهى الذي احتجز فيه الرهائن، طبقا للوارد من تفاصيل نقرأها في خبره . وقال لمحطة NBC News التلفزيونية الأميركية، إن ما قام به ابنه “لا علاقة له بالإسلام (..) وثار غاضبا حين رأى شابين من المثليين يتبادلان القبل قبل شهر في مدينة ميامي، وربما قرر منذ ذلك اليوم القيام بعمل ما”، وفق تعبيره.

في معظم صوره يظهرعمر متين ممسكا بجواله كأنه يلتقط سيلفي لنفسه

واعتذر الأب Mir Saddique مما فعله ابنه الذي قتلته الشرطة في الملهى، وقال للمحطة إنه وأفراد عائلته لم يكونوا على علم مسبق بأفكاره وبالعملية التي ارتكبها في ملهى Pulse الليلي، والتي وصفتها NBC News بأنها “أكبر عملية قتل جماعية يرتكبها شخص بمفرده في تاريخ الولايات المتحدة” طبقا لتأكيدها.

البندقية التي استخدمها متين طراز اي آر- 15 كما استخدم مسدسا أيضا

واستخدم متين في عمليته بندقية طراز AR-15 ومسدساً، لم تفرج الشرطة بعد عن ماركته ونوعه، وبالسلاحين راح يطلق النار على من احتجزهم في الملهى، حيث أوقف سيارته بقربه، وهي طراز فان، قبل أن ترديه الشرطة برصاصها قتيلا في معركة عند الفجر.

مير صدّيق، والد مرتكب المجزرة، مناصر لطالبان بأفغانستان، وفق ما كتبت عنه صحيفة الواشنطن بوست

 

وتوقع طبيب اسمه Mike Cheatham في “مستشفى أورلاندو ريجيونال مديكال سنتر” حيث نقلوا 46 من الجرحى، ارتفاع عدد القتلى “لأن بعضهم بحالة حرجة جدا” وفق تعبيره. أما John Mina رئيس دائرة الشرطة بأورلاندو، فأكد في مؤتمر صحافي عقده، واطلعنا على تفاصيله مما ورد بمواقع عدد من وسائل الإعلام الأميركية “أنها أكبر مقتلة جماعية بسلاح شخص واحد في تاريخ الولايات المتحدة”، مضيفا أن الاسم الكامل لمرتكبها هو عمر مير صدّيق متين، وأن حاكم فلوريدا Rick Scott قرر إعلان حالة الطوارئ في الولاية كلها، ثم طلب من الجميع الصلاة لأجل من قضوا، والدعاء للجرحى والمشوهين.

وجاءت عملية متين بعد يوم من قتل رجل، يعتقدون أنه مختل، لنجمة الغناء الصاعدة، كريستينا جريمي، والتي نالت شهرة واسعة بعد مشاركتها في برنامج المواهب الغنائية التلفزيوني The Voice أثناء توقيعها للمعجبين بعد حفل في مدينة أورلاندو أيضا.

بيته في أورلاندو، مطوق بحاجز للشرطة التي فتحت تحقيقا