الرئيسية » أخبار مهمة » الكتائب تُحرج عون مسيحياً..

الكتائب تُحرج عون مسيحياً..

لا شكّ في أن حزب الكتائب ظهر منذ بداية التحالفات الإنتخابية في الإنتخابات البلدية أنه قادر على إقتناص الفرص واللعب على التناقضات لتظهير قوته الضائعة بين الأقضية، ليتمكن من ترجيح كفة الكثير من اللوائح في عدد من القرى والبلدات اللبنانية.

ويبدو أن “الكتائب” أحرجت “التيار الوطني الحرّ”، خصمها المتني الأول من خلال ربط إستقالة الوزيري الكتائبيين بأداء الحكومة عموماً، ومسألة مطمر برج حمود خصوصاً.

فبعد إقرار الحكومة لخطة النفايات، توجّه النائب سامي الجميل إلى الرابية عارضاً على العماد ميشال عون خرائط تظهر وضعية مطمر برج حمود، محاولاً خلق حالة سياسية رافضة للمطمر، لكن من دون جدوى.

واليوم يتجه وزيرا الكتائب إلى الإستقالة من الحكومة على خلفية خطة النفايات، ليمتلكوا بذلك مادة جديدة يعززون بها خطابهم السياسي ، ويحرجون خصومهم المتنيين أمام الرأي العام.

وعلى الأرجح فإن الكتائبيين سيضيفون شعاراً جديداً يراكمون عبره شعبية مضاعفة. فبعد الثبات في الموقف من الجلسة التشريعية وربط أي جلسة لمجلس النواب بإنتخاب الرئيس، وبعد الإعتراض على وقف الهبة العسكرية للجيش اللبناني، ها هي “الكتائب” تسجل موقفاً جديداً سيحسب له في صناديق الإقتراع.