الرئيسية » مجتمع » كانوا يحتفلون بفوز ألمانيا.. وحصلت الفاجعة

كانوا يحتفلون بفوز ألمانيا.. وحصلت الفاجعة

من البقاع الغربي إلى البقاع الشمالي مآسي الموت على الطرقات واحدة، فبعد حادث السير المأساوي الذي أودى بحياة “يوسف القادري” أمس السبت على طريق عام بلدة عمّيق في البقاع الغربي، أدّى حادث سير في بلدة جديدة الفاكهة فجر اليوم الأحد إلى وفاة كلّ من الشاب جورج حنا خوري (17 عاماً) والفتى ميلاد جرجس عون (16 عاماً)، إضافةً إلى إصابة صديقيهما جوني جوزيف عون، وشخص آخر سوري الجنسية من آل غورلي، إصابةً خطرة اللذين نقلا إلى مستشفى رياق العام للمعالجة.

وفي التفاصيل، أنّ جورج وميلاد كانا يمضيان السهرة معاً ويتابعان مباراة كرة القدم بين منتخبي ألمانيا وإيطاليا في مسبح داخل البلدة، وبعد إعلان فوز ألمانيا خرج الأصدقاء الأربعة قرابة الساعة الثالثة فجراً مستقيلن السيارة للإحتفال بفوز منتخبهم، لكن ما لبثوا أن اصطدموا بواجهة “فرن أبو هيثم” عند أوّل بلدة جديدة الفاكهة واجتاحت السيارة واجهة الفرن واستقرت داخله، ما أدّى إلى وفاتهما على الفور، وجرح الآخرين.

وترددت أنباء أن الشباب كانوا يحتفلون بنتائج الشهادة الثانوية، لكن سواء أكان هذا سبب الاحفال أم أمر آخر فالنتيجة واحدة وهي موت شابين على الطرقات>

وأقيمت مراسم الدفن في كنيسة سيدة البشارة المعلقة عند الساعة الخامسة من عصر الاحد، وشيعا بمأتم شعبي مهيب.