الرئيسية » خبر وتحليل » عملية واسعة بريف اللاذقية لتحرير كنسبا الاستراتيجية
عناصر من الجيش قرب طريق كاستيلو في حلب

عملية واسعة بريف اللاذقية لتحرير كنسبا الاستراتيجية

حرر الجيش السوري وحلفاؤه قرية شلِّف في ريف اللاذقية الشمالي وذلك غداة اطلاق عملية واسعة من ستة محاور لتحرير بلدة كنسبا الاستراتيجية والقرى المحيطة بها وبالتوازي مع ذلك يواصل الجيش وحلفاؤه تقدمهم في ريف حلب الشمالي لتحرير طريق الكاستيلو الاستراتيجي بعد ان تمكنوا من قطعه والسيطرة عليه نارياً.

العملية بدأت بتمهيد ناري كثيف في منتصف الليل ومع ساعات الصباح الاولى تقدمت القوات السورية البرية تحت غطاء جوي وحررت قرية شلف في كنسبا بعد إشتباكات عنيف مع إرهابيي الجماعات المسلحة موقعة عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

وكان الجيش السوري وحلفاؤه قد سيطروا نارياً امس على طريق الكاستيلو بعد فرض سيطرتهم على مزارع الملاح بشكل كامل شمالي حلب.

وتكتسب السيطرة على المنطقة اهمية استراتيجية كونها تقطع طريق الإمداد الاخير للارهابيين من شرق حلب باتجاه الريفين الشمالي والغربي، كما تقطع خط إمدادهم من تركيا عن طريق إدلب.

في الصعيد ذاته، صد الجيش السوري هجوماً شنه مسلحو “داعش” باتجاه نقاطه في تلال أبو العلايا في ريف حمص الشرقي، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف المهاجمين.

جبهة دير الزور هي الاخرى شهدت اشتباكات عنيفة خاضها الجيش السوري مع مسلحي جماعة “داعش” الارهابية تمكن خلالها الجيش من احباط هجوم فاشل شنه الارهابيين نحو عدد من النقاط والمواقع العسكرية في محيط جبل الثردة جنوب المدينة وفي قرية الجفرة ومحيط مطار دير الزور العسكري وقتل العشرات منهم.

حرب الاستنزاف ومعارك الكر والفر بين جماعة “داعش” وقوات سوريا الديمقراطية تتواصل تباعا، حيث تتقدم القوات المدعومة من التحالف الامريكي لداخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي وتسيطر على حي الحزوانة ومحيط دوار الشريعة والمدرسة الشرعية جنوب غربي المدينة لتصبح على مسافة واحد كيلو متر فقط من مركز المدينة التي تسيطر عليها “داعش”.