الرئيسية » أخبار مهمة » تحرير ميدعا ومحاصرة النشابية.. والمسلحون يستغيثون

تحرير ميدعا ومحاصرة النشابية.. والمسلحون يستغيثون

عمر آل عبدالله : ( خاص )
حرر الجيش العربي السوري كامل بلدة ميدعا في الغوطة الشرقية بريف دمشق بعد معارك عنيفة مع مسلحي جيش الاسلام.. وتواصل القوات السورية تقدمها باتجاه ميدعاني من ثلاثة محاور، وتقترب بذلك من حصار منطقة النشابية احد أبرز معاقل المسلحين في الغوطة الشرقية.

هي التهدئة التي لم تلتزم بها الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، محاولة احداث خرق من خلال الهجوم على مواقع عسكرية للجيش السوري ليرد الجيش بسيطرة كاملة على بلدة ميدعا الاستراتيجية.

الجيش يتقدم في بلدة ميدعاني وفرار المسلحين الى عمق الغوطة

المعلومات الخاصة لـ ” الضاد برس “  من ريف دمشق تأكد السيطرة على ميدعا تقطع أبرز خطوط امداد المسلحين منها باتجاه دوما المعقل الابرز لما يسمى جيش الاسلام، ومها باتجاه ضمير الى البادية السورية.

لم تتوقف قوات الاقتحام في الجيش عند بلدة ميدعا، حيث تقدمت من ثلاثة محاور باتجاه بلدة ميدعاني المجاورة لتحقق تقدماً هاماً داخل البلدة، وسط فرار لمجموعات من المسلحين باتجاه العمق مع رصد نداءات استغاثة وطلباً بالمؤازرة.

واكد مصدر عسكري بان الظروف الميدانية اصبحت ملائمة لكي ينفذ عملية هجومية من ثلاثة محاور ويحكم الاطباق على هذه المجموعات المسلحة التي ايضاً سبق هذا الهجوم تفكيك لمنظومة الحواجز التي أقامها المسلحون على الخنادق والانفاق”.

تقدم الجيش بالغوطة يقربه من النشابية وقطع طرق امداد المسلحين

ويشكل هذا التقدم الجديد ضربة قاسية لمسلحين القطاع الاوسط والجنوبي من الغوطة الشرقية، فميدعا تقع جنوب عدرا وشمال البحارية، الامر الذي يسمح للجيش باكمال وتعزيز الطوق وقطع عدد من طرق امداد المسلحين كما يجعل منطقة النشابية احد ابرز معاقل المسلحين محاصرة بعد استعادة المناطق المحيطة بها.