الرئيسية » آخر الأخبار » ساعة فوق الجليل.. “حزب الله” يخرق بـ”يسير”

ساعة فوق الجليل.. “حزب الله” يخرق بـ”يسير”

ساعة فوق الجليل.. “حزب الله” يخرق بـ”يسير” ايرانية – أميركية 

لا يزال “تسلّل” طائرة من دون طيّار فوق هضبة الجولان يثير التعليقات في الأروقة الإسرائيلية. وإذ بقيت هويّتها مجهولة حتّى اليوم في ظلّ إحتمالات أن تعود لـ”حزب الله”، حسمَ موقع “ديبكا فايلز” الإستخباراتي الإسرائيلي الجدل، مؤكدًا بحسب مصادره أنّها إيرانية.

وقالت مصادر عسكرية وإستخباراتية للموقع إنّ الطائرة من دون طيار التي حلّقت في 17الـ من تموز الجاري في شمال إسرائيل هي من طراز “يسير” إيرانية الصنع، وتمّ إطلاقها من قاعدة لـ”حزب الله” في أعالي القلمون وبالتحديد على بعد 60 كلم من وسط الجولان، لكنّ المصادر لم توضح إذا ما كان مُطلقو الطائرة إيرانيين أو عناصر من “حزب الله”.

ووفقًا للمصادر عينها، فيمكن لهذه الطائرة أن تحلّق على علو 5000 قدم وأن تبقى لمدّة 8 ساعات في الجو. كما أنّ مميزاتها تكمن بأنّها تقوم بمناورة إستثنائية، على عكس الطائرات من دون طيار العاديّة، وذلك بفضل الأنظمة الإلكترونية الأميركية المتطوّرة التي اكتشفتها إيران بعد إسقاطها طائرة “سكان إيغل” الأميركية في 17 كانون الأول 2012. وتقول مصادر عسكرية إنّ التطوير الجوهري في الطائرة أجري في إطار تعليمات من أخصائيين صينيين في الحرب الإلكترونية الذين مدّوا إيران بخبراتهم.

1280x960 (8)

وأشار الموقع إلى أنّ الجيش الإسرائيلي وسلاح الجو التابع له، كذلك سلاح الجو التابع للدول الغربية بما في ذلك السلاح الأميركي، قلقون من مدى إمكانية الإيرانيين بتصنيع نماذج مقلّدة ومختلسة من “سكان إيغل” الأميركية. وأضاف: “كلّهم يراقبون الطائرة من دون طيار الإيرانية وتمكّنها من الهروب من سلاح الجو الإسرائيلي ومروحياته والتملّص من صواريخ جو – جو وصواريخ باتريوت أرض – جو قبل أن تعود إلى سوريا بعدما حلّقت حوالى ساعة في مرتفعات الجولان وفوق الجليل”.

ولفت الموقع إلى أنّه يتوجّب على روسيا التدخل أو تحذير إسرائيل عند اقتراب طائرات من سوريا إليها، وفقًا لنص إتفاق التعاون والتنسيق الروسي الإسرائيلي. وأوضح أنّه في تشرين الأول 2013، زارَ رئيس القوات الجوية الروسية فيكتور بونارف طهران وقدّم له الإيرانيون هدية وهي عبارة عن طائرة بدون طيار، كان قد وضع الإيرانيون بداخلها أنظمة أميركية متطوّرة.

توازيًا، نقل الموقع عن مصادر عسكرية أنّ صاروخَي “باتريوت” اعترضا الطائرة لكنّهما سقطا وفشلا باعتراض المنظومة المتطورة، ما يعني إستفادة إيران و”حزب الله” من قدرات الطائرة الأميركية.