الرئيسية » خبر وتحليل » تاريخ قطع الرؤوس من يوحنا المعمدان إلى امبراطورية اليابان

تاريخ قطع الرؤوس من يوحنا المعمدان إلى امبراطورية اليابان

القديس يوحنا المعمدان

بحسب التقليد المسيحي، قطع هيرود الثاني رأس الواعظ المسيحي يوحنا المعمدان بناءً على طلب ابنة هيرود، سالومي، وذلك بعد أن استنكر يوحنا علناً زواج هيرود بوالدة سالومي، هيرودياس.

واعترض يوحنا على مشروعية هذا الزواج ليس فقط لأن هيرودياس كانت ابنة اخت هيرود، ولكن أيضاً لأنها كانت سابقاً زوجة أخ هيرود.

 

وكان هيرود أكثر من سعيد لتنفيذ الحكم بحق الزعيم الديني المؤثر. وبعد قطع رأسه، ألقت سالومي برأس يوحنا على طبق لأمها، وهو المشهد الذي تصوره هنا لوحة رسمها كارافاجيو.

جنود جريفينسي

في مايو 1444، وبعد أن استولت الكونفدرالية السويسرية القديمة بنجاح على مدينة جريفينسي المتمردة، قامت القوات الكونفدرالية بقطع رأس 62 من أصل 64 من الجنود المتبقين في المدينة، وذلك لإرسال رسالة إلى خصوم المستقبل. وهنا، لوحة أخرى تصور وقائع هذه الحادثة.

جسر لندن

وفي القرن السابع عشر أيضاً، تم عرض الرؤوس المقطوعة للخونة والظالمين على رؤوس الرماح في نهاية الجزء الجنوبي من جسر لندن، وذلك لتحذير المتآمرين والمجرمين في المستقبل، وحتى إن لندن وظفت “حارساً للرؤوس”، وكانت مهمته مراقبة إبعاد الطيور عن وسيلة الدعاية الدموية هذه.

ويعتقد بأن رؤوس اثنين من أقارب وليام شكسبير البعيدين، وهما جون سومرفيل وإدوارد اردن، كانا معروضين على الجسر عند وصول شكسبير إلى المدينة، وهنا رسم لكلايس فان فيشر، يوضح هذا المشهد.

ماري أنطوانيت

في عام 1793، وبعد أربع سنوات من بداية الثورة الفرنسية، أدينت الملكة الفرنسية ماري أنطوانيت بالخيانة. وفي 16 أكتوبر 1793، تمت إزالة شعرها، ومن ثم اقتيدت أنطوانيت حول مدينة باريس، قبل الوصول أخيراً إلى المقصلة، حيث تم قطع رأسها أمام العامة.

 

وكانت ماري أنطوانيت واحدة من عشرات النبلاء الذين قطعت رؤوسهم خلال الثورة. وبعد أشهر فقط من قطع رأسها، كتب الزعيم الثوري ماكسيميلين دي روبسبير عبارته الشهيرة: “إذا كانت الفضيلة ربيع الحكومة الشعبية في أوقات السلم، فإن ربيع الحكومة خلال الثورة هو الفضيلة جنباً إلى جنب مع الإرهاب”.

اليابان الإمبراطورية

لا يقضي الساموراي الياباني على الخصوم فقط، ولكن أيضاً على الجنود الجبناء الذين يهربون من المعركة. وهناك عقاب وحشي آخر، ويسمى “نوكوغيريبيكي”، تمت ممارسته حتى أواخر القرن التاسع عشر، ويعتمد على دفن جسد الضحية حتى الرقبة، ومن ثم قطع رأسه ببطء باستخدام الخيزران. وهنا، تصوير لقطع رؤوس الجنود الصينيين أثناء الحرب الصينية اليابانية الأولى.