الرئيسية » أخبار مهمة » من يُحرّض واشنطن على ضرب “حزب الله” قبل “داعش”؟

من يُحرّض واشنطن على ضرب “حزب الله” قبل “داعش”؟

تبدو الاجواء عائمة عشية الحوار، في حين ترد الى بيروت معلومات تفيد بان جهات اقليمية تنشط من اجل ضرب “حزب الله” في سوريا قبل تنظيم “داعش” او بالتزامن معه.

تضيف المعلومات ان هناك اتصالات، ومشاورات، للضغط على واشنطن من اجل رفع مستوى المواجهة مع الحزب الى حدود الضربة العسكرية، او على اساس انه سيزداد قوة اذا ما تم القضاء على “داعش” في سوريا.

ولوحظ ان البروفسور دانييل سروير، والاستاذ في جامعة جون هوبكنز والباحث في معهد الشرق الاوسط للدراسات الاستراتيجية رأى في مقال نشرته “واشنطن بوست” امس، ان “قصف ومواقع واهداف” لـ”حزب الله” يمثل اولوية الامن القومي الاميركي”.

وسروير شديد التأثير والتأثر باللوبي اليهودي في الولايات المتحدة “ايباك” وهو على علاقة وطيدة مع مسؤولين عرب رفيعي المستوى، ولطالما اعتبرت مقالاته بالمؤشر على احداث او احتمالات محددة.

واعتبر ان عمليات القصف “ستكون امراً صائباً يعود بفوائد كبيرة على واشنطن، وسيجدد التزامها محاربة الارهاب، كما يؤكد اعتزامها محاسبة الحزب، ويعجل، في نهاية المطاف بنهاية الحرب الاهلية في سوريا، كما يجعل التوصل الى اتفاق سياسي امراً ممكنا”.

واشار سروير ان “باستطاعة الولايات المتحدة ابلاغ موسكو وطهران بأن “حزب الله” يجب ان ينسحب من سوريا قبل موعد محدد، والا استهداف قواته لدى مهاجمتها قوات المعارضة السورية المدعومة من اميركا”.

أما اذا لم ينسحب الحزب فـ”على اميركا ان تستعد لمهاجمة “حزب الله” فور انتهاء مدة الانذار”.