بعد تسرب مقطع صوتي فاضح لمرشح الرئاسة الأميركية عن الحزب الجمهوري، دونالد ترامب، على يد صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، الجمعة، سرعان ما تكشفت بعد ساعات هوية المرأة المتزوجة التي اعترف ترامب بمحاولة إغرائها، معترفا بذهابه معها إلى متجر لبيع الأثاث، وإخفاقه في التهجم عليها.

من جانبها، أعلنت Access Holywood التي كان ترامب يتحدث على حافلة تابعة لها أقلته للمشاركة في برنامج ترفيهي عام 2005، أن المرأة التي تحدث عنها ترامب حديثا فاضحا دون أن يدري أن ميكرفونه مفتوح هي المذيعة وقتذاك في “أكسس هوليوود”، نانسي أوديل.

وتزوجت أوديل مرتين: الأولى من ريتشارد أوديل في الفترة من 1995-2004، والثانية من كيث زوبشيفيتش في يونيو 2005.

وأثناء حديث ترامب الفاضح إلى زميل أوديل السابق في الحافلة، بيلي بوش، قال المرشح الجمهوري إنه حاول أن يقيم معها علاقة حميمية، ولكنه أخفق. ثم شرع يصف التحولات الجسدية التي حدثت لها في فترة لاحقة بألفاظ غاية في البذاءة في إشارة إلى فقدها لجانب من جمالها السابق.

وقال لمحدثه إن المشاهير يستطيعون أن يفعلوا ما يرغبون مع النساء، على حد تعبيره.

واعترف ترامب بالمقطع الصوتي الفاضح مؤكدا أنه كان حديثا خاصا، واعتذر إذا كان قد سبب أي إساءة للآخرين.