الرئيسية » أخبار مهمة » هامش: هجوم غير موفق على جيري ماهر

هامش: هجوم غير موفق على جيري ماهر

قاسم ريا : ( خاص ) 
أن تهاجم شخص امر سهل، لكن معرفة الطريقة والوقت المناسبين هو الأمر الاصعب..
شهدت وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية، هجوماً منسقاً على الاعلامي اللبناني – السويدي، جيري ماهر، رئيس تحرير راديو صوت بيروت، والناشط في الفترة الاخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي ( فيسبوك وتويتر)
الهجوم قد يكون مبرراً، ولكن الأسلوب كان خاطئاً، كذلك النقاط التي تم الارتكاز عليها لمهاجمة الاخير، جيري تسائل عن السبب الذي منع الطائرات الاسرائيلية من قصف مكان تواجد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، في مسيرة العاشر من محرم، بالضاحية الجنوبية لمدينة بيروت، ملمحاً إلى إتفاق غير معلن بين الكيان الصهيوني وحزب الله.. مفاده التهدئة وعدم فتح حرب جديدة..
من هاجمه، قال إنه يقوم بدعوة الطيران الاسرائيلي إلى قصف الضاحية، وقصف السيد نصرالله.. وهو أمر غريب، أي أن تنتظر إسرائيل إشارة من اعلامي لبناني لكي تتحرك ! فهل يقول من يهاجم ماهر بأنه قوي لهذه الدرجة؟ وهل كان من يهاجمه حاضراً في اجتماعاته السرية مع قادة الاستخبارات العرب ! والاستخبارات الاميركية.. وهل هذه الاستخبارات عاجزة ومفلسة لدرجة أن تتكل في حربها على إعلامي وحيد لم يسبق له في حياته أن حمل السلاح ؟
أخطأ جيري ماهر أيضاً، فهو أصاب في كلامه من حيث لا يدري، أو ربما كان يدري والله أعلم، أصاب الاعلامي الشاب عندما لمّح الى اتفاق سري، نعم لا يوجد هناك اتفاق، ولكن الموجود هو توازن للرعب، فرضته المقاومة في لبنان منذ العام 1996، عندما ردّت عن اللبنانيين حمم عناقيد الغضب، بقوة وغزارة الصواريخ التي أمطرت مستعمرات الصهاينة في فلسطين المحتلة، وهذا التوازن لا ينقضه إلا أن تكون إسرائيل مستعدّة للحرب بكل ما تحمله من مخاطر..
اليومَ يا جيري، إسرائيل ليست مستعدة، ولكنها حذرة وتراقب عن كثب أية نقطة ضعف، واعلم جيداً أن اقتراح قصف مكان تواجد الأمين العام لحزب الله كان حاضراً، ولكن حساباتهم خلصت إلى أن ذلك الأمر غير ممكن حالياً، فحزب الله مستعد جيداً، بعكس جيشهم المهزوم في تموز.