الرئيسية » رصد » ثورجي ذو الوجهتين …

ثورجي ذو الوجهتين …

محمد إبراهيم : ( خاص )

ثورجي يرتع في أحضان الإمبريالية والرأسمالية ويحاضر بالإشتراكية وتراه رأس حربة بوجه “الإستعمار” ، قد تسبقه أدبيات الثورة الحمراء لدرجة أن تراه يخط كلماته بالمعول، بدل القلم لشدة حماسه الفارغ، هو ضد الرجعية لكنه يخاف من النظام الرجعي الأول في العالم النظام الوهابي السعودي ، النظام السعودي الوهابي بالنسبة إليه لا بد من مراعاته، لكن من أوجب الواجبات عنده مهاجمة النظام السوري، وبغض النظر عن الفرق بين النظامين إن من يضرب بسيف الثورة يجب أن يكون منصفا على أقل الإيمان، النظام السوري كيفما دارت الدوائر أقل ظلماً من نظام آل سعود وزبانيته . . .

وكما أن هناك مصالح لأشخاص لبنانيين يعيشون في الحجاز يعيشون حالة خوف ورعب دائم على مصالحهم بسبب جنون النظام الوهابي القذر الذي يعيث فساداً في العالم، هناك مصالح لأشخاص لبنانييون يعيشون في سوريا في الوقت الحالي والسابق لكننا لم نرى يوما أن النظام السوري هددهم في أرزاقهم كما يفعل الوهابيون والسلوليون في كل الأحوال الموت لآل سعود