الرئيسية » خبر وتحليل » فضيحة مدوية.. قارئ القرآن في قصر الملك يغتصب طلابه

فضيحة مدوية.. قارئ القرآن في قصر الملك يغتصب طلابه

منذ أربعة أيام قرر ضحايا اغتصاب مارسه أ.ج. ، قارئ القرآن الأول في السعودية والمعروف بـ”قارئ القصر” و”النموذج” الذي أوصى محمد بن عبد الوهاب  الاقتداء به، الكشف عن الفضيحة للرأي العام  السعودي، حيث تحاول المحاكم السعودية لملمتها بأمر من مقربي الملك والسلطات القضائية العليا.

الفضيحة الجديدة، بعد سلسلة فضائح اقتصادية أشغلت الرأي العام السعودي، هي أن أ.ج.، 46 عاماً، ممثل السعودية في المسابقات الدولية والفائز بمرتبتها الأولى داخلياً وخارجياً، والمقرب من الملك، اغتصب خلال الأعوام الماضية تسعة من طلابه الأطفال تتراوح أعمارهم بين الـ12 و الـ14 عاماً.

وبعد التعتيم الإعلامي والتهديدات والمحاولات المكثفة للملمة الفضيحة، قرر ثلاثة من الضحايا اللجوء إلى الإعلام الخارجي  وكشف ما جرى لهم على يد أ.ج.، الذي يقال في تعريفه إنه سافر لأكثر من 20 بلداً في العالم بهدف “نشر الثقافة القرآنية” وفاز بالمركز الأول في مسابقات قراءة قرآن عالمية، من بينها في تايلند وماليزيا.

وفي برنامج تلفزيوني ، كشف ثلاثة من ضحايا الاغتصاب أنهم يمتلكون أدلة مكتوبة وصوتية تشير بوضوح على ما قام به “قارئ قرآن قصر الملك”، حيث يعترف بخط يده أنها “غلطة” لن يقوم بتكرارها ثانية.

وفي تسجيل صوتي نشره برنامج “صفحه آخر”، يقول أ.ج. إن الملك ومفتي السعودية هم  على علم بالملف واتفق مع رئيس الجنة التحقيق بلملمة الموضوع حفظاً لهيبة واعتبار “المؤسسة القرآنية” في البلاد.

وقال أحد الضحايا وهو الحائز على المرتبة الأولى لقراءة القرآن في السنوات الماضية إنه قام باغتصابه عندما رافقه في سفر خارجي للمشاركة في مسابقات قرآن، حيث كان من المقرر أن يحجز غرفتين منفصلتين في الفندق، لكنه تفاجأ أنه تعمد حجز غرفة واحدة ارتكب فيها جريمته ضد طفل لم يتعد حينها الـ12 من عمره.

وقال الضحية الثاني، الذي لم يكشف البرنامج عن اسمه مكتفياً بشهادته الصوتية، إنه بعث رسالة عبر الهاتف يسأل من خاله سؤالاً يرتبط بطريقة القراءة، لكن أ.ج. طلب منه أن يأتي إلى البيت حتى يقوم بتعليمه وهناك “حدث ما لم يكن في الحسبان”، وفق وصفه.

كما أكد الضحايا أنهم أوصلوا شكواهم إلى مسؤولين في قصر الملك بعد نصيحة مقربين لهم، لكنّ المسؤولين اكتفوا بأخذ “رسالة توبة” اعترفه من خلالها بأنه لن يقوم بتلك الأعمال مرة أخرى.

وعن أزج. فإنه الضيف الدائم في المجالس القرآنية التي يحيها الملك والمفتي السعودي العام في كل المناسبات.