الرئيسية » مجتمع » الموضوع: “الاسماء المشعة في عهد عون”

الموضوع: “الاسماء المشعة في عهد عون”

 

إذا تم انتخاب عون رئيس فللاسماء التالية ادوار طليعية في العهد الجديد:

– دولة الرئيس إيلي الفرزلي (دهاء في السياسة)
– معالي الوزير جبران باسيل
– سعادة النائب إبراهيم كنعان (كتاب الإبراء المستحيل)

في حال وصل دولة الرئيس عون الى بعبدا اطرح كمواطن سؤالين:

– ما هو موقفه من نفاق بل إنفاق الطائف السيء الذكر وهل هو مع تغيير جذري للنظام الحالي صوب اللاحصرية؟

– ما هو موقفه من قانون الستين وهل سيدفع صوب قانون اللقاء الارثوذوكسي او النسبية كقاعدة اساسية تمنع انجاب نواب مسيحيين من خلال البذرة الاسلامية.

إذا اعتبرنا ان القاعدة هي “جربونا قبل ما تحكموا علينا”، فهذه ليست من صالح دولة الرئيس عون ولن نؤيده على أساس هذه القاعدة لكي لا يكون عقلنا مخرب.

يجب ان يكون هنالك قاعدة أخرى.

بالنسبة لي، لمجرد وصول عون الى الرئاسة يصبح الحديث واحب مع رأس الدولة، تاج رأس كل لبناني، مؤيد او معارض، بينما سمير علينا ان ننظر الى ما وراء وراء العربة لنجده، فأما يتحول الى داعم ودافش الغير الذين يدفشون العربة او هو صف اول دفّيش للعربة حافي القدمين او تراه بعد حين وعندما يستكين الوضع لعون ويقبض على الحكم وازمته يتحول الى “حرتقجي”، وهذا اذا حصل وتم خلط الأوراق بحسب احداث مستجدة ومتسارعة ومتتالية.

هل يسكت الاميركان على اندفاعة الروس في الشرق الأوسط ووصول اسطولها الى البحر الابيض المتوسط؟

انما يا ليت عالم يعطينا اجوبة شافية.

داني فرح