الرئيسية » قضايا وناس » رقم واحد … وزير << حزب الله >>

رقم واحد … وزير << حزب الله >>

ناشر «الأخبار» الدكتور حسن خليل والمساهم في تمويلها، مرشح ليكون ممثل حزب الله في الحكومة المقبلة،

ناشر جريدة الاخبار السابق الدكتور حسن خليل بدأ اسمه بالتداول كأحد الوزراء الشيعة المرتقب مشاركتهم في الحكومة المقبلة، وخليل المعروف كرجل اعمال شيعي ناشط وداعم للمقاومة، يرتبط ايضا بعلاقة جيدة بالتيار الوطني الحر، وهو كان من المرشحين عن المقعد الشيعي الثاني في بعبدا في انتخابات 2009، وحظي ترشيحه في ذلك الحين بدعم من حزب الله والتيار الوطني الحر، لكن اعتراضات من الرئيس نبيه بري في ذلك الحين ادت الى استبعاده من لائحة التيار والحزب التي حظيت بدعم حركة امل في حينه.

 

ويؤكد متابعون ان اسم حسن خليل مطروح بقوة انطلاقا من حاجة حزب الله في الحكومة المقبلة الى تقديم وجوه مالية شيعية ناشطة في الدول الغربية، ومعلوم ان خليل له نشاط مالي في بريطانيا وله صلات على الصعيد نفسه في اسواق خليجية. كما ان حزب الله يحتاج في الحكومة الى ضابط ايقاع جيد لمسار المداولات وكاتب تقارير دقيقة عن الجلسات الحكومية.

الاخبار

تحسين صورة حزب الله اولوية في المرحلة المقبلة، كما تقول مصادر متابعة عن قرب لتفكير الحزب لا سيما بعد انجاز التسوية على رئاستي ميشال عون وسعد الحريري، وهذا ما سيظهر على صعيد الوزراء، اذ يسعى حزب الله الى الاتيان بوزيرين يثق بهما وفي نفس الوقت قادرين على لعب دور العلاقات العامة للحزب في الحكومة وعلى المستوى الخارجي، من دون ان يكون لهما صفة حزبية. وخليل له رصيد مهم باعتباره احد الذين ساهموا في تمويل جريدة الاخبار منذ تأسيسها، وله مواقف مشرفة ضد قوى 14 اذار، فضلا عن تأثره الايجابي بشخصية السيد حسن نصرالله التي تحظى باحترام وتقدير معروفين لديه.

 

ويساعد على هذا التوجه ايضا رغبة حزب الله في اظهار الوجه الجميل في مساحة العمل الحكومي، ومن هنا تتحدث الاوساط عن الدكتور حسن خليل كإسم مطروح بقوة في التشكيلة المقبلة. اذ يعتبره حزب اللهمن رجال المال غير الملوثين، وهو يريد ان يظهر ان هناك رجال مال قريبين منه ومحترمين من قبل الدوائر المالية الغربية.