الرئيسية » آخر الأخبار » أموال وعشيقات وجزيرة سريّة..

أموال وعشيقات وجزيرة سريّة..

كشفت صحيفة “دايلي ميل” البريطانيّة جوانب سريّة لافتة من حياة الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو.

ولفتت إلى أنّه كان يملك 20 منزلاً فاخرًا في منطقة البحر الكاريبي، ولديه جزيرة خاصّة كان يزورها بيخت بطول 88 قدمًا ومزوّد بخشب أنغولي نادر، كان يملكه.

وقد تحدّث حارس كاسترو الشخصي خوان سانشيز في كتاب نشره عن حياة الزعيم عن ثروته المليونيّة، ووصف جزيرته الخاصة بـ”جنّة عدن”، يستقبل فيها الضيوف من المشاهير، ومنها يرى الضيوف بحيرة مذهلة مليئة بالدلافين والسلاحف.

وقالت الصحيفة إنّ كاسترو، الرجل الذي قضى حياته يواجه التجاوزات الرأسمالية كان يعيش ملكًا. ويشكّك مراقبون غربيون أن يكون القائد قد استولى على عائدات شركة مملوكة للدولة، بما في ذلك منجم ذهب صغير.

ولفتت الى أنّ مجلّة “فوربس” أدرجت إسمه عام 2006 بين أغنى الملوك والديكتاتوريين في العالم، فردّ بغضب مؤكدًا أنّه كان يعيش بـ20 يورو شهريًا.

وبحسب الصحيفة، فقد كان لدى كاسترو مستشفى خاص، ملعب كرة سلّة، وغير ذلك من مسابح وجاكوزي. كما كان يخشى محاولات تسميمه، لذلك كان يعتمد على طعام خاص ولديه بقرة تنتج لبنًا له ولأولاده التسعة الذين أنجبهم من 4 نساء.

كما أنشأ مكانًا سريًا للنساء، حيثُ كان يلتقي بعشيقاته، مثل الممثلة الإيطالية غينا لولبريجيدا. وكشفت راقصة في ملهى ليلي أقام كاسترو علاقة معها أنّه كان يدخّن باستمرار خلال ممارسة الجنس.