الرئيسية » منوعات » صور فاضحة لنجمات أخطأن باختيار “الفيزون” المناسب لهن

صور فاضحة لنجمات أخطأن باختيار “الفيزون” المناسب لهن

غالباً ما تتخذ النجمات قراراتٍ خاطئة في ما يتعلّق بالملابس والأزياء فيُسرع أهل الصحافة والبابارازي إلى تخليد “جرائم الموضة” هذه بصورٍ سرعان ما تتحول إلى محط انتقادات وسخرية.

وعندما بدأت موضة الفيزون تنتشر في العالم العربي، أسرعت النجمات إلى تجربتها بغض النظر عن شكل جسمهنّ فأدرك معظمهنّ في ما بعد أنّهن إرتكبن خطأً فادحاً في الإختيار.

وفي إحدى حلقات برنامج “عرب ايدول “، إختارت احلام الفيزون الملوّن لتطل به على الجمهور غير مدركة أنّ ذلك سيعيد إليها بالكثير من الإنتقادات والسخرية.

وفي الواقع، كان هذا السروال ضيقاً للغاية إلى درجة أنّه ظهر وكأنّه على وشك أن يتمزق ويكشف عن المستور، إلّا أنّ الفنانة الإماراتية كانت واثقة من نفسها ومن إطلالتها حينها لتكتشف في ما بعد أنّ هذه الموضة لا تليق بها وبشكل جسمها أبداً.

هذا ودائماً ما تلجأ ميريام فارس إلى ما يُعرف بالـ Jumpsuit الضيق إعتقاداً منها أنّه يُبرز جمال مفاتنها، إلّا أنّها إكتشفت أنّه قد يضعها أحياناً في مواقف محرجة كانت في غنى عنها.

وفي إحدى الحفلات، أطلّت ملكة المسرح بأزياء ضيّقة إلتصقت بجسمها كالفيزون، الأمر الذي تسبب بإظهار تفاصيل جسمها بوضوحٍ وبطريقةٍ محرجة لم تلاحظها الشابة إلّا بعد تفقد الصور.

من ناحيتها، إختارت هيفاء وهبيالفيزون الجلدي في إحدى جلساتها التصويرية، إلّا أنّ هذا اللوك لم يناسب جسمها وتضاريسها أبداً وأظهر مؤخرتها كبيرة وضخمة بشكلٍ غريب.

كذلك، تتبع نجمات هوليوود موضة الفيزون على المسرح كما في حياتهن اليومية، حيث إستعانت نيكي ميناج بهذا السروال الضيق على المسرح في حين أطلّت به كيم كارداشيان أكثر من مرة بعد مغادرة صالة الرياضة أو أثناء تجولها في الشوارع.

ونظراً إلى أنّ النجمتيْن تتمتعان بأردافٍ ومؤخرة كبيرة، لم يخدم الفيزون إطلالتهما إطلاقاً بل جعل منهما أضحوكة على مواقع التواصل الإجتماعي.