الرئيسية » أخبار مهمة » ريم السعيدي تكشف حقيقة علاقتها بوسام بريدي: ستباركون لي

ريم السعيدي تكشف حقيقة علاقتها بوسام بريدي: ستباركون لي

تحت عنوان ريم السعيدي: أُخيف الرجال الذين يخشون المرأة الذكيّة، كتبت رنا اسطيح في صحيفة “الجمهورية”: بعدما وقفت على أهمّ منصات عرض الأزياء العالمية واحتلّت المرتبة الثامنة بين أجمل نساء العالم، خاضت عارضة الأزياء التونسية-العالمية ريم السعيدي أخيراً تحدّياً من نوع آخر من خلال مشاركتها في برنامج “رقص النجوم” حيث تعرّف الجمهور اللبناني والعربي إلى جانب مختلف من شخصيّة الحسناء التونسية التي استطاعت أن تمارس سحرها الخاص على حلبة الرقص وتصل بمجهودها ومثابرتها إلى المرحلة ربع النهائية.

ريم السعيدي كشفت كواليس مشاركتها في البرنامج الضخم واستعداداتها لخوض تجربة التمثيل من بوّابة هوليوود، بالإضافة إلى ترشحيها لتكون سفيرة للقضايا الإنسانية لدى الأمم المتحدة في تونس، مفصحةً عن كثير من جوانب حياتها الشخصية والمهنية. من ميلانو التي شكّلت مكان إقامتها ومركز عملها، إلى بيروت التي لطالما أحبّتها، قدِمت عارضة الأزياء التونسية ريم السعيدي لتخوض منافسةً لا ترتكز هذه المرّة إلى مقوّمات الجسد والطول والمقاسات الجمالية العالمية، وإنما إلى موهبة الرقص بالدرجة الأولى.

خالفت ما تعلّمته طوال 13 عاماً

النجمة التي مثّلت بلدها على منصات عرض الأزياء العالمية وعرضت الملابس لأهم المصمِّمين والماركات الفاخرة، تؤكّد أنها لم تتخيّل مرّة في حياتها أنها قد تشارك في مسابقة للرقص.

فالعارضة المحترفة التي حصلت عام 2006 على لقب أفضل عارضة أزياء في برنامج ‹›ميشن فاشن» وفازت بالعديد من المسابقات المحلّية تعترف: “لقد كنت بعيدةً جداً من مجال الرقص، فانا أمارس اليوغا والتدريبات البدنية في الـ gym، لا سيّما أنّ مجال عملي لا يتطلّب هذا النوع من الحركة والتمايل.

بل على العكس تماماً، فأنا أيضاً أدرّب العارضات على المشي والتوازن ونسعى لأن تكون حركة الجسد مدروسة ومحدودة ضمن أطر ومعايير مهنية متعلّقة بأصول عرض الأزياء، لذلك كان الرقص مختلفاً عن كلّ شيء تعلّمته طوال 13 عاماً في عرض الازياء وهنا كان التحدّي”.

وتضيف: “لا شك أنّ الأمر لم يكن سهلاً بالنسبة لي لاسيّما بالنظر إلى طولي الذي يبلغ متراً و 82 سنتمراً ما ينعكس على توازني وتقنياتي في الرقص، ولكنني عندما قدمت من ميلانو إلى بيروت، كان هدفي أن أصل إلى النهائيات في “رقص النجوم” وقدّمت أفضل ما عندي وأنا فخورة وراضية تماماً عن النتيجة التي حققتها لأنني عملت ليل نهار ولم اوفّر جهداً إلّا وبذلته وأنا سعيدة بما حققته”، مؤكدةً: “لن أتوقّف عن الرقص في المستقبل لأنه ساعدني لأتحدّى نفسي وجسدي وأحرّر طاقتي فهو تجربة رائعة فيها الكثير من الشغف والحرّية والقدرة على التعبير”.

بيني وبين وسام بريدي

وعمّا تداولته العديد من المواقع الإلكترونية حول ارتباطها بالإعلامي اللبناني ومقدّم برنامج “رقص النجوم” على شاشة MTV وسام بريدي وإذا ما كان يجب أن نقول لها مبروك تجيب مبتسمةً إن “كنتم ستقولون لي مبروك، فسأعلمكم متى يمكنكم المباركة لي. حالياً لا أودّ أن أجيب على هذا الموضوع لأنّ هذه حياتي الخاصة وأفضّل أن أحافظ على خصوصيّتها. وما يكتبه الله لا بدّ أن يحصل والناس سيعلمون به في الوقت الصحيح”.

وعن نظرتها بشكل عام للرجل تقول: “لكي يكسب الرجل قلبي يجب أن يكون أذكى منّي وإلّا لن يلفت أبداً انتباهي. يجب أن تكون أحلامه أكبر من أحلامي وأن يحارب مثلي من أجل تحقيقها. وفي النهاية أنا امرأة عربيّة ويلفتني الرجل الشرقي ليس لكي يتحكّم بي ولكن ليكون قدوةً. أحب أن اكون مع شخص سواءٌ أكان صديقا أو حبيباً، أستطيع أن أتعلّم منه أموراً جديدة فأنا شخص يملّ بسرعة، ومن العناصر المهمة بالطبع الانسجام والحوار فهما ضروريان لإنجاح أيّ علاقة في العالم”.

ولكن هل يتقبّل الرجل الشرقي أسلوب حياة ريم؟ تقول ضاحكةً: “لكي يتقرّب مني أيّ رجل لا بدّ أن يكون على دراية تامةّ علامَ هو مقبِل”. وتضيف: “لهذا السبب نجد الكثير من النساء الجميلات والذكيات اللواتي بقين عازبات والسبب أنّ الرجل يخاف المرأة الجميلة والذكية، وأنا أعرف أنني أخيف الكثيرين من الرجال لاسيما عندما يشعرون أنّ المراة منافِسة لهم والرجل الذي سيتقرّب مني يجب أن يكون مدرِكا لأسلوب حياتي وطريقة تفكيري وأن يكون ذكياً جداً وإلّا لن تكون لديه أيّ فرصة معي”.

من منصّات الأزياء إلى الساحة الهوليوودية

وعن حقيقة دخولها مجال التمثيل، تكشف أنها خضعت قبل “رقص النجوم” لدروس تمثيل مكثّفة على يد أحد أشهر المدرّبين في ولاية لوس انجلوس الأميركية، وتشرح :”عندما قدّمت أحد المهرجانات السينمائية البارزة في ايطاليا التقيت نخبة من كبار صنّاع السينما الهوليوودية وسمعت من عدد كبير من المنتجين والمخرجين الذين التقيتهم استغرابهم لعدم دخولي مجال التمثيل بعد وشعرت أنّ هناك باباً مفتوحاً لي في هذا المجال، وأردت أن أبدأ الأمور بشكل صحيح لأكون مستعدّة لها ولهذا تابعت الدروس الخاصة في التمثيل، ففي هوليوود الجمال وحده لا يكفي ولا يمكن اختيار إلّا الشخص الأمثل والأكثر ملائمةً لأيّ دور وأنا أريد أن أختبر نفسي في هذا المجال وأكتشف إن كنت أملك المؤهّلات لخوضه بالشكل الصحيح، ففرصة العمل في هوليوود مهمّة جداً وأصبح لديّ اليوم وكيل يمثّلني كممثلة وقد وقّعت عقداً في هولييود أكشف تفاصيله لاحقاً”.

تحدّيت قيود المجتمع ولحقت أحلامي

وعن نظرتها الخاصة لمشوارها المهني وما حققته على أهمّ منصات عرض الأزياء العالمية، تعترف: “لم يكن سهلاً ابداً على فتاة عربية أن تدخل مجال صناعة الموضة العالمية، ولا شك أنّ الأمر شكّل في البداية صدمة في مجتمعنا العربي. مشواري لم يكن سهلاً بتاتاً لا سيّما عندما انتقلت إلى ميلانو وكانوا يسألونني كيف يحصل أنّ فتاة عربية من مجتمع مسلم تريد خوض مجال عرض الأزياء في أوروبا.

لا شك أنني عانيت لمرحلة ما من هذه النظرة. لا يمكنني القول إنّ كلّ الغربيين عنصريون ولكن لا شك أنّ وجود نسبة معيّنة منهم تجعل الأمور صعبة للغاية فقد كافحت وحاربت لأحجز لنفسي مكاناً على ساحة تحتدم فيها المنافسة بشراسة، ولكن الحمد لله أنني وجدت وكيلاً تبنّى موهبتي وآمن بي وحققت مكانةً أعتزّ بها اليوم”.

وتعترف رداً على سؤال: “لا شك أنّ المجتمع العربي لم يكن متقبِّلاً لوجود امرأة مثلي متحرّرة في ثيابها وفكرها وآرائها وطرق تعبيرها واساليب عيشها.

وقد خضتُ هذه المعركة لأثبت نفسي من جهة على ساحة عرض الأزياء العالمية ولأكافح من جهة أخرى النظرة السلبية للمجمتع العربي إزاء المرأة المتحرّرة والقوية ولأقول للعالم إنني لست امرأة جميلة وحسب وإنما امرأة ذكية ومحاربة شرسة تعرف تماماً ما هي أهدافها في الحياة ولديها الجرأة والشجاعة لتحقيق أحلامها.

فما من قيود لدى المجتمع العربي كان من الممكن أن تجلعني أتوقّف أو أتخلّى عن احلامي وطموحاتي. والجميل أنّ هناك أشخاصاً آمنوا بي ودعموني وها أنا اليوم أتلقّى الكثير من الاتصالات والعروض لدعم جمعيات خيرية في القضايا المتعلقة بالمرأة او الطفل او العنف وغيرها من القضايا الإنسانية كما أنني أسعى لإطلاق جمعية خيرية خاصة بي ستنشط في هذه المجالات الإنسانية، وقد تمّ التواصل معي بنيّة ترشيحي لأكون سفيرة للأمم المتحدة في تونس لدعم القضايا الإنسانية… وأنا فخورة جداً بكلّ ذلك وآمل في أن أكون نموذجاً للمرأة الجميلة والذكية والملتزمة بقضايا مجتمعها الإنسانية. ولا أطمح سوى الى حثّ الناس على الإيمان بأحلامهم والعمل من أجل تحقيقها مهما كانت الصعوبات».

رنا اسطيح