الرئيسية » أخبار مهمة » حزب الله يطلق حملة #النائب_المجاهد لتبرئة نفسه من الفساد

حزب الله يطلق حملة #النائب_المجاهد لتبرئة نفسه من الفساد

موجة الإعتراض التي أطلقها النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي بعد إقرار مجلس النواب اللبناني سلسلة ضرائب على الشعب، تلقفها حزب الله بشكل سريع.

حملة اعلامية لدعم نواب حزب الله، باشرت بها مجموعات الضغط الإقتراضية الموالية له، بمواكبة التكليف الشرعي الذي يمنع المس بحرمة نواب كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني.

إمتعاض اللبنانيين على قرارات السلطة بعد رفعها كلفة الضرائب، ترافق بصرخة وجهها النائب عن كتلة “الكتائب اللبنانية” سامي جميل، لأصحاب الضمير من السياسيين والكتل النيابية. وكشف الجميل عبر فيديو نشره على “فيسبوك”، عن إستنكاره للطريقة التي فرضت بها الضرائب من قبل مجلس النواب.

وإتهم الجميل كل من شارك بفرض الضرائب الضلوع في جريمة تفقير المواطنين ودفعهم إلى الهجرة. غير ان النائب عن كتلة الإصلاح والتغيير آلان عون لم يوافق على اتهامات سامي الجميل، فسارع للرد على الاخير بالقول ان البعض يحاول استغلال الحديث عن الضرائب لتوجيه السهام إلى تيار التغيير والإصلاح المتقدم على غيره في مكافحة الفساد في الدولة اللبنانية.

 

من جهة اخرى كان للقوة الإفتراضية التابعة لحزب الله على مواقع التواصل الإجتماعي أسلوب اخر، فقد حَرم على الناشطين التابعين له ذكر اسماء نواب كتلة “الوفاء للمقاومة”، في الوقت الذي تشهد به مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية ومن بينها صفحات مؤيدة للحزب موجة من الإعتراض على الواقع الاجتماعي والاقتصادي في المناطق الشيعية، تطال أسماء ونواب الحزب وحركة امل.

 

وإنتشرت على “فيسبوك” و”تويتر” صور تظهر فيها بدلة مقسومة ما بين ألوان عسكرية واخرى تمثل البدلة الرسمية التي يرتديها السياسيين، في محاولة للإشارة إلى ان النائب في حزب الله هو مجاهد، وكلاهما يكملان بعضهما البعض في مفهوم الجهاد والتضحية بالنفس.

ونشر الناشطون في حزب الله صور للنائب علي عمار يرتدي فيها الزي العسكري وأرفقت الصورة بتعليق “النائب المجاهد الحاج علي عمار، مجاهد قبل أن يكون نائب ولا زال”. وتشارك قناة المنار في الحملة الإعلامية للدفاع عن نواب حزب الله، فعرضت المنار تقريراً مصوراً لها يتحدث فيه النائب محمد رعد، يقول فيه “ان الذي يريد معرفة الحاج عماد عليه القدوم إلى قبره، لأنه سيشعر أن عماد مغنية مخلصاً، وباع نفسه لله، ولم يرد شيئاً من الدنيا، وكان عاشقاً للآئمة. ويختم محمد رعد قوله بالإشارة إلى ان شهداء حزب الله يمنحون النواب عزيمة من اجل الدفاع عن حياة كريمة.

والجدير بالذكر ان عدد من المسؤولين النافذين في حزب الله، وردت اسماؤهم بملفات الفساد من بينها صفقات الأدوية المزورة، وتأخر تنفيذ مشروع شركة الكهرباء في ضاحية بيروت الجنوبية.