الرئيسية » مجتمع » في البقاع .. دفع 80 ألف دولار لتوظيفه بالجمارك.. وأوهمه بأنها لشامل روكز‍!

في البقاع .. دفع 80 ألف دولار لتوظيفه بالجمارك.. وأوهمه بأنها لشامل روكز‍!

يحتار المنافقون في توظيف مواهبهم، وفي اختيار اساليب الكذب والنصب والاحتيال، ويحتار معهم المواطن المقهور، المتعلق بشباك الامل في طرق ابواب “أصحاب الخبرة” لإنهاء أي معاملة عالقة لهم داخل إحدى الادارات التابعة لمؤسسات الدولة، فيهلل فرحا حتى لو دفع فوقه وتحته من “براطيل” إما لسماسرة أو للموظف نفسه، المهم ان “تنجز” المعاملة .

المواطن اليوم، بات يحتاج الى وسيط بينه وبين دولته، بعدما ترسخت في ذهنه فكرة “اذا مش مدعوم” ما تجرّب، وما اكثر اولئك الذين يتأبطونك عند باب كل مبنى محافظة او قصر عدل او غيرها ليصبّح عليك “استاذ شو بساعدك”، فتفهم من تلقاء نفسك انو “حابب يريحك” لكن “جيبتك رح تتعب”.

الاساليب الملتوية امتهنها الموقوف ج. عبسي الذي داهمته منذ حوالي الاسبوعين عناصر الشرطة القضائية في زحلة بأمر من النيابة العامة الاستئنافية في البقاع بتهمة نصب واحتيال وابتزاز مواطنين، بعدما توارى عن الانظار تاركا بيته وعائلته الصغيرة. فحضر أمام المدعي العام في البقاع القاضي فريد كلاس الذي واجهه بتسجيلات صوتية أثناء التحقيق معه، تؤكد ابتزازه لمواطنين مقابل “خدمات” يطلبها من معارف يزعم انه على علاقة متينة بها لتسيير بعض المعاملات في كلّ الدوائر الرسمية.

احد ضحايا العبسي كان المواطن ج. عبود الذي كان قد سلّم الاخير مبالغ من المال على دفعات مقابل توظيف ابن عبود في سلك الجمارك، خاصة بعد ما ادعى العبسي بمعرفته بالعديد من الضباط الذين قد يساعدونه في انضمام ابنه الى اي سلك عسكري وتحديدا في مديرية الجمارك. كما كان قد وعد عبود بانجاز معاملة عالقة له في احدى الدوائر تخص محلا يملكه في السوق التجاري في زحلة.

المبلغ المذكور الذي دفعه عبود للعبسي، كان قد جزئ على عدة دفعات بعدما كان العبسي يطالبه بالمزيد بحجة ان معارفه يطالبونه بالمال لاستكمال الاجراءات، وبعدما شبع عبود وعودا وطفح الكيل معه، قام بتقديم شكوى بالعبسي والادعاء عليه استنادا الى تسجيلات تدين العبسي خاصة أن المبلغ الذي سلمه عبود للموقوف وصل 80 الف دولار.

ومن اهم ما كان يوهم العبسي به ضحاياه، هو ادعاؤه بتسليم دفعات من المال الى كل من الرئيس الاول في قصر العدل اسامة اللحام، وللمدعي العام بنفسه فريد كلاس، وللعميد شامل روكز.

العبسي اعترف بما نسب اليه، وعلى هذا الاساس، اصدر قاضي التحقيق الاول عماد الزين مذكرة توقيف بحقه وتم نقله الى سجن زحلة بعدما أنهي التحقيق معه.