الرئيسية » آخر الأخبار » باسيل في فندق ترامب و”لا يتحدث باسم حزب الله”

باسيل في فندق ترامب و”لا يتحدث باسم حزب الله”

يشارك وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في قمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأولى لادارته ضد “داعش”، وهو يحرص في زيارته للعاصمة الأميركية بتدوير الزوايا وعدم التصادم مع الفريق الجديد ضمانا للحفاظ على ثوابت العلاقة اللبنانية-الأميركية والدعم والمساعدة الذي تقدمه واشنطن للجيش.

ويبدو من شكل الزيارة أن الجانب اللبناني التمس التغييرات الأميركية ويتحرك بأسلوب ذكي للفت انتباه الادارة الجديدة من خلال:

1-نزول الوزير باسيل والوفد المرافق في فندق ترامب الجديد المحاذي للبيت الأبيض، هذه الخطوة تشبه بروتوكوليا ما قامت به اليابان والكويت وتركيا في استضافة مؤتمرات والنزول في فندق الرئيس الجديد. فحتى لو نفى البيت الأبيض، فإن ترامب رجل الأعمال بالفطرة يفهم لغة الصفقات والمقايضات والمصالح المتبادلة.

2-الابتعاد عن الجدل حول “حزب الله”، وهنا حرص باسيل على التأكيد في محاضرة في معهد وودرو ويلسون أنه “وزير خارجية لبنان ولا أتحدث باسم حزب الله” معيدا التأكيد على سياسة النأي بالنفس عن الحريق السوري. واكتفى بالقول حول “حزب الله” أن “هناك إجماع لبناني على دور المقاومة و”حزب الله” في مقاومة العدو الاسرائيلي والدفاع عن لبنان. وعلى اللبنانيين الاتفاق على إيجاد استراتيجية وطنية تقوم على الحوار، ويبقى حفظ الامن والاستقرار ومحاربة الارهاب على عاتق القوات المسلحة اللبنانية، وهذا ما ذكره البيان الوزاري”.

3-التركيز على محاربة “داعش” وكما قال الوزير أن “لبنان على الخطوط الأمامية في حربه ضد الارهاب وداعش، وان السلاح الاقوى لمحاربة الارهاب هو التنوع والتعددية الثقافية والدينية التي يمثلها النموذج اللبناني وهو نقيض للنموذج والوباء الداعشي، فيما هدف هذا التنظيم هو الفوضى فإن ميزة لبنان هي التعايش السلمي بين ابنائه”.

4- رص التحالف مع واشنطن وأن “لبنان هو حليف طبيعي للولايات المتحدة الاميركية في حربها ضد الارهاب، فلبنان يحارب الارهاب والتكفير تاريخيا” وأنه “اذا كانت الادارة الاميركية جدية في محاربة “داعش” والارهاب، عليها ان تدعم الجيش اللبناني كون الجيش يقوم بالدفاع عن لبنان والعالم، وانجازاته بصد هجمات “داعش” على الحدود وهزيمته تشهد على ذلك”.

وسيلقي باسيل خطاباً أمام المؤتمر في الخارجية اليوم، والتقى النائب الأميركي من أصل لبناني رئيس لجنة داريل عيسا والسناتور جون ماكين، كما اجتمع بمساعد وزير الخارجية لشوؤن الشرق الأدنى مايكل راتني.