الرئيسية » خبر وتحليل » الإحتكاك بدأ و”القائد” يروي.. هكذا تحضّر “حزب الله” للحرب الإسرائيلية

الإحتكاك بدأ و”القائد” يروي.. هكذا تحضّر “حزب الله” للحرب الإسرائيلية

نشرت مجلّة “ذا ناشين” الأميركيّة تقريرًا عن إمكانيّة إندلاع حرب جديدة بين إسرائيل و”حزب الله”، منطلقةً من تصاعد وتيرة الإحتكاكات في الآونة الأخيرة بين الطرفين لا سيما في سوريا، وصولاً إلى اعتقاد بأنّ الإدارة الأميركية الجديدة وعلى رأسها دونالد ترامب، تدفع إسرائيل نحو مواجهة مع الحزب كـ”حرب بالوكالة” على إيران.

ولفتت المجلّة إلى أنّ ما يؤكّد حقيقة التوتّر القائم هو أنّ إسرائيل شنّت عددًا من الغارات في السنوات الأخيرة على سوريا ومعظمها استهدفت “حزب الله” ومصالحه هناك، لكنّ المرة الأخيرة كانت الأولى التي ردّ فيها السوريون سريعًا. كذلك فاحتمال زيادة التوتر ينبع من صرامة السياسية الأميركية مع إدارة بمواجهة إيران، وتوجد مخاوف من أنّ واشنطن تشجّع إسرائيل على الإشتباك مجددًا مع الحزب.

هذا الكلام أكّده أحد عناصر “حزب الله” في جنوب لبنان، والذي سمّته المجلّة “القائد سمير”، وهو إسم مستعار، لأنّه ممنوع من الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام. “القائد سمير” أوضح للمجلّة أنّ طبيعة الصراع القادم ستُحدّده أرباح الحزب في الحرب السورية، مشددًا على أنّ التوترات عادَت مجددًا بين إسرائيل والحزب في جنوب لبنان.

وأكّد أنّ الحزب نقل أنظمة روسية مضادة للطائرات وصواريخ بعيدة المدى من سوريا الى الحدود الجنوبية، وقال: “أؤكّد أننا نملك نظامًا مضادًا للطائرات، حصلنا عليه مباشرةً من روسيا سيفاجئ إسرائيل، وصواريخنا يمكن أن تضرب أي مكان في إسرائيل”، مشيرًا الى الردّ السريع المخطط على أي اعتداء اسرائيلي جوي.

وفي الوقت الذي يتباهى فيه “القائد سمير” بالقدرة العسكرية التي عزّزها الحزب، يقول إنّ الحرب مع إسرائيل ليست على أجندة “حزب الله” حاليًا، إلا أنّه متأكّد أنّ جولة جديدة من الصراع ستنشب في يوم ما، وستكون مكلفة جدًا للطرفين، لكن الحزب سينتصر.

مظاهر الإحتكاك الأخيرة

بدأت مظاهر الإحتكاك منذ مدّة من خلال إطلاق البحرية الإسرائيلية النار باتجاه مركب صيد في المياه اللبنانية، وبعدها عمليات التجريف بالقرب من الحدود، وغيرها.

في شباط الماضي، هدّد الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله في خطاب بضرب مفاعل ديمونا النووية، وذلك بعد وقت قصير ممّا قاله الرئيس ميشال عون أنّه يرى أنّ سلاح “حزب الله” ضروري للدفاع عن لبنان.

وقد زادت التوترات في صراع مفتوح في سوريا مؤخرًا، بعد شنّ إسرائيل غارات على ما أسماه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “أسلحة متطوّرة”، وردّ الجيش السوري بسرعة على الغارات.

من جهته، علّق أحمد موصلّي، وهو استاذ العلوم السياسية ومختصّ بالحركات الإسلاميّة في الجامعة الأميركية ببيروت، على ما يُقال عن إحتماليّة وقوع الحرب بين إسرائيل و”حزب الله”، قائلاً: “إنّ أي صراع بين إسرائيل وحزب الله سيقع في سوريا بدلاً من لبنان”، متوقعًا أن تكون الحرب مدمّرة للطرفين إذا ما وقعت.