الرئيسية » منوعات » منى أبو حمزة: العهد الجديد أنصف زوجي ولا أعلم إذا لنورا جنبلاط علاقة بتوقيفه

منى أبو حمزة: العهد الجديد أنصف زوجي ولا أعلم إذا لنورا جنبلاط علاقة بتوقيفه

أكّدت الإعلامية منى أبو حمزة أنّها سعيدة بالعودة القوية لـ”حديث البلد” بعد إنقطاع دام سنة، وشكرت الله على الأصداء الجميلة ومحبة الناس، معتبرة أن البرنامج يتطلب جهداً كبيراً وتحضيرات مكثفة.

وتحدّثت أبو حمزة لبرنامج “بصراحة” عن تماسكها خلال السنوات الأخيرة بعد المحنة التي مرت بها مع زوحها السيد بهيج أبو حمزة، واعترفت بأنها لعبت دورها وعملت على عدم إظهار إنكسارها لأحد ومارست واجباتها كإمرأة عاملة يجب أن تستمر وتساند زوجها.

وكشفت أبو حمزة، التي توقّف زوجها عندما كانت تطل عبر “حديث البلد” ومن بعده في لجنة حكم برنامجي “مذيع العرب” و “Celebrity Duets”، أنها كانت تنهار وتبكي في الكواليس، مشدّدة على أن براءة زوجها شجعتها ومدتها بالقوة لتطل على الناس.

واوضحت أبو حمزة العلاقة بين استضافتها كريمات رئيس الجمهورية والمبادرة لإخراج زوجها من السجن، فشددت على أنها إستضافتهن كان “سكوب” وعلى أن المبادرة لمساعدة زوجها كانت قائمة قبل حلولهن ضيفات على برنامجها. واعتبرت أن العهد الجديد أنصف زوجها موضحةً أن الرئيس السابق ميشال سليمان لم يحرك ساكناً “للأسف”.

كما واعترفت أبو حمزة أنّ أي تهديد لم يحصل من قبل الحزب “التقدمي الاشتراكي” واضعةً ما حصل في إطار المضايقات والإذلال وخاصة في الممتلكات التي يملكها زوحها واهمها حجز المنزل. وأوضحت أبو حمزة أنها لم تتحدَ جنبلاط سياسياً وإنما بالحق، مشدّدة على أنها مدت اليد له أكثر من مرة وكانت تواجه بالرفض.

ورفضت أبو حمزة تناول الأحاديث التي تم تناقلها عن ان خلافها مع السيدة نورا جنبلاط وراء توقيف زوجها، معتبرة أن لا يوجد خلاف ولا تعلم إن كان لها علاقة بتوقيف زوجها وهذا الموضوع يبقى تفصيلاً ولا تحب التطرق إليه.

وختمت أبو حمزة حديثها متوجهة بالإعتذار لوالدتها ووالدها اللذين تعبا كثيراً معها بمحنتها، وتمنت أن يطيل الله بعمرهما.