الرئيسية » رصد » جبران لن يترشح في البترون… تحت رحمة “القوات”!

جبران لن يترشح في البترون… تحت رحمة “القوات”!

تستمر المفاوضات البعيدة عن الإعلام بين القوى السياسية والأحزاب الأساسية من أجل التوصل إلى قانون إنتخاب جديد، مع العلم أن التأجيل بات محسوماً ولو تحت الغطاء التقني.

ووفق المتوافر من معلومات فإن الشهر الحالي قد يشهد تطوراً حاسماً في مسألة موضوع قانون الإنتخاب، خاصة في ظل إتفاق عدد لا بأس به من الأفرقاء الرئيسيين على النظام النسبي، والنقاشات الحالية تتركز حول عدد الدوائر، إذ إن “حزب الله” أعرب عن إمكانية التنازل عن مطلبه بلبنان دائرة واحدة، ليصبح الحديث اليوم عن حجم الدوائر المتوسطة وعددها.

لكن هل يقبل “التيار الوطني الحرّ” بالنسبية الكاملة؟

في هذا المجال ترى مصادر مطلعة أن رئيس “التيار الوطني الحرّ” وزير الخارجية جبران باسيل سيسير حتماً بما يراه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لكنه يحاول عدم التصادم مع “القوات” بمسألة قانون الإنتخاب، لذلك يسعى إلى طرح القوانين المختلطة.

وتشير المصادر إلى أنه من غير الصحيح أن باسيل يسعى من خلال القوانين المطروحة إلى ضمان مقعد له في البترون، إذ أنه لن يترشح في هذا القضاء على المقعد الأكثري في حال أقرّ القانون المختلط.

وعلِم “لبنان 24” من المصادر ذاتها أن القانون المختلط الذي طرحه باسيل سيجعل من ترشحه في البترون على المقعد الأكثري أمراً صعباً، إذ سيجعله تحت رحمة أصوات “القوات اللبنانية”.

وأشارت المصادر إلى أن باسيل يفضل طبعاً الترشح وفق النظام النسبي، الأمر الذي يحرره من أي أصوات غير أصوات حزبه ومناصريه، خاصة أنه يملك عدداً كبيراً من الأصوات الذين سيختارونه كمرشح تفضيلي، الأمر الذي سيحسم فوزه عن المقعد الماروني.

وتلفت المصادر إلى أن خضوع باسيل للصوت القواتي سيكلفه الكثير من المقاعد في أقضية أخرى، إذ إن “القوات” تعرف قيمة المقعد النيابي لرئيس الحزب المسيحي الأول في لبنان.