الرئيسية » منوعات » صور نجمات عربيات قبل تكبير شفاههن.. هل كن بحاجة الى ذلك؟

صور نجمات عربيات قبل تكبير شفاههن.. هل كن بحاجة الى ذلك؟

لا شكّ بأننا وصلنا الى عصر أصبحت فيه الصورة وحدها تتكلّم، وهذا ما جعل النساء ينكببن على العناية بشكلهن الخارجي بشتى الوسائل ليبقين متألقات بصورة مثالية تعبّر عن حبّهن لعالم الجمال العصري.

سيرين عند النور

بدأت مسيرتها كعارضة أزياء جميلة وسرعان ما تحوّلت الى ممثلة عريقة في عالم المسلسلات. إشتهرت سيرين عبد النور بجمالها العربي الجذاب والطّبيعي لاسيما وأنها من صاحبات العظمة الصغيرة في الأنف والتي رفضت التخلي عنها فهي فعلاً متناغمة مع تكاوين وجهها وتعزز إطلالتها الطّبيعية بأسلوب مثالي. منذ أكثر من 6 سنوات، ظهرت سيرين بفم بارز أكثر من العادة، وعلى ما يبدو أنها خضعت لعميلة تكبير الفم. صحيح أنها زادتها جمالاً لكنها في المقابل لم تكن بحاجة اليها حتى تتألق!

أحلام

صور أحلام القديمة تكشف عن التغيير الجذري في شكلها فهي لم تكتف فقط بتكبير شفاهها بل عملت على تغيير كامل ملامحها حتى أصبحت إمرأة أخرى. لكن في المقابل نجحت فعلاً في التألق بإطلالة أنيقة زادتها جمالاً وجاذبية، وبما يخص الشفاه فهي من النجمات اللواتي كنّ بحاجة فعلاً لهذه العملية التي عززت شباب إطلالتها وتجددها.

نادين نسيب نجيم

صُنفت من أجمل النساء اللواتي حزن على لقب ملكات جمال لبنان. نادين نسيب نجيم تتمتع فعلاً بتكاوين شرقية جميلة جداً. ورغم أن شفاهها بارزة بأسلوب طبيعي إلا أنها أخضعتها لعملية تكبير واضحة، فانقسم آراء الجمهور ما بين من قيّدها ومن اعتبرها بالغت في ذلك، لتبقى النتيجة واحدة، وهي أنها جميلة مهما فعلت.

مايا دياب

تغيّر شكل مايا دياب كثيراً بعد خضوعها لعمليات التجميل التي لم تطال شفاهها فقط، بل أنفها وخدودها أيضاً. وبحسب الصورة، فإن تكبير فمها هو الذي صنع فرقاً شاسعاً في إطلالتها لاسيما وأنها من صاحبات الشفاه الرّفيعة والفك العريض.