الرئيسية » مجتمع » عون: لا هوادة في ملاحقة المخلّين بالأمن

عون: لا هوادة في ملاحقة المخلّين بالأمن

دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى أن “تستند التشكيلات والمناقلات القضائية التي سوف يعدّها مجلس القضاء الأعلى، على قواعد الكفاءة والخبرة ونظافة الكفّ، وأن تكون بعيدة عن التبعية السياسية لتتمكن السلطة القضائية من ممارسة دورها في إحقاق الحقّ والعدالة والمساواة بين جميع المتقاضين حفاظاً على هيبة الدولة ووقارها، لاسيّما وأنّ القضاء هو الحجر المفتاح في بناء عقد المؤسسات”.

وشدّد عون على “التكامل بين عمل السلطة القضائية والمؤسّسات الأمنية بهدف تحقيق الاستقرار الأمني الذي يتعزّز يوماً بعد يوم، والذي جعل مجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد في تونس يقرّر بالأمس عقد اجتماعه المقبل في بيروت بدعوة من وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق”.

واعتبر عون أنّ “هذا الموقف دليل ثقة بلبنان وتأكيد آخر على دوره في محيطه العربي”، مقدراً “التجاوب الذي أبداه حيال الدعوة اللبنانية رئيس مجلس وزراء الداخلية العرب ولي العهد السعودي وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز والوزراء العرب المشاركين في المؤتمر”.

ونوّه عون بـ”التضحيات التي تقدّمها القوى الأمنية في سبيل المحافظة على الاستقرار في البلاد والتي كان آخرها استشهاد عسكريين من قوى الأمن الداخلي خلال تنفيذهما مهمات أمنية”.

وقال: “التضحيات التي يقدّمها العسكريون تشكلّ حافزاً للقوى الأمنية كافة على المضي في التشدّد في تطبيق القوانين ولن تكون هناك أي هوادة في ملاحقة المخلّين بالأمن كما لن تكون هناك مناطق خارجة عن سلطة الأجهزة الأمنية”.

وفد الإتحاد العمّالي العام

واستقبل عون الهيئة الجديدة للمجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام برئاسة بشارة الأسمر الذي أطلع عون على انتخاب أعضاء الهيئة وبرنامج عملها، عارضاً لأبرز المطالب التي يدعو الاتحاد إلى تحقيقها لاسيّما في مكافحة الفساد وإقرار سلسلة الرتب والرواتب وتصحيح الأجور وتنفيذ ضمان الشيخوخة وتفعيل التعليم الرسمي وتوحيد الصناديق الضامنة وتعزيز المستشفيات الحكومية والاسراع في إقرار خطة لرفع النفايات والاهتمام بالبيئة والكهرباء والمياه. وأكّد الأسمر أنّ “الإتحاد العمّالي العام يدعم مواقف عون في تحقيق الإصلاح المنشود في البلاد”.

وهنّأ عون الهيئة الجديدة على ثقة العمال بها مؤكداً “العمل على تحقيق المطالب المحقّة والعادلة”، لافتاً إلى أنّ “مكافحة الفساد تأتي في أولوية اهتمامات الدولة في المرحلة الراهنة ومكننة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتشكيل المجلس الاقتصادي الاجتماعي ومعالجة قضية النفايات وغيرها من المواضيع الحياتية الملحّة، وصولاً إلى اقرار خطة اقتصادية تشمل جميع قطاعات الانتاج”.

البستاني

واستقبل عون الوزير السابق ناجي البستاني وأجرى معه جولة أفق تناولت الأوضاع العامة في البلاد وقانون الانتخابات، وقال: “عبّرت لفخامة الرئيس عن تقدير أهالي منطقة الشوف للدّور المباشر الذي لعبه لتأمين التمويل لمستشفى “دير القمر الحكومي” الذي يعتبر مطلباً أساسياً لأبناء الجبل، لاسيّما وأنّ المستشفى وصل إلى مرحلة متقدمة بعد انجاز طبقاته وتجهيزه ليتسع لـ82 سريراً”.

ونقل البستاني عن عون حرصه على رفع أي غبن قد يلحق بالمتقاعدين العسكريين وأهالي الشهداء والمعوّقين في الجيش والأسلاك الأمنية كافة.

وفد مؤسسة “المقاييس والمواصفات اللبنانية”

وفي قصر بعبدا وفد مجلس إدارة مؤسسة “المقاييس والمواصفات اللبنانية” (ليبنور) الذي تحدّث بإسمه رئيس مجلس الإدارة المهندس حبيب غزيري والمديرة العامة المهندسة لانا درغام، فعرضا لعمل المؤسسة التي طورت عملها خلال السنوات الماضية لتتوافق مع أفضل المعايير الدولية وتطبق أفضل الممارسات الجيدة، والتزمت تطبيق نظام إدارة الجودة منذ العام 2008 وما يعنيه هذا الأمر لجهة وضع مؤشرات أداء وقياس الانتاجية واستطلاع رأي المواطنين سنوياً للتمكن من التطور المستمر للعمل. ودعا غزيري ودرغام إلى تكامل عمل المؤسسة مع مؤسسات أخرى تشكل البنية التحتية للجودة والحاجة لإصدار مراسيم تفرض تطبيق المواصفات في قطاعات محددة وتفرض على الإدارات القيام بالرقابة المطلوبة.

ونوّه عون بعمل مؤسسة (ليبنور) مشدداً على “ضرورة اعتماد المعايير والمواصفات التي تحافظ على سلامة وصحّة المواطن وتحمي البيئة وتمنع الغش والهدر والفساد وتوفّر تبادلاً تجارياً عادلاً”، داعياً إلى “تنظيم حملات توعية لإطلاع المواطنين على أهمية التدقيق في توفير المواصفات والمعايير التي تضمن جودة المواد المنتجة في لبنان أو المستوردة إليه من الخارج”.