الرئيسية » قضايا وناس » شارك غرد لليوم الرابع.. اشتداد الاشتباكات بعين الحلوة

شارك غرد لليوم الرابع.. اشتداد الاشتباكات بعين الحلوة

اشتدّت حدّة الاشتباكات في مخيم عين الحلوة في يومها الرابع على التوالي، وتسمع اصوات القذائف الصاروخية وإطلاق النار بشكل كثيف.

وكان المخيم شهد صباح اليوم اشتباكات متقطعة ما بين القوة المشتركة وحركة فتح من جهة وجماعة بلال بدر من جهة ثانية، وتركزت على محور الطيري مفترق سوق الخضار – الشارع الفوقاني حيث سمعت بين الحين والآخر أصوات القذائف الصاروخية والرصاص، ما أدى الى اشتعال عدد من المحال في سوق الخضار اضافة الى وقوع عدد من الإصابات.

وشهد المخيم ليلا اشتباكات متقطعة تركزت على حي الطيري معقل بلال بدر وافيد عن اندلاع حريق، ليلا في منزل عند مفترق سوق الخضار داخل المخيم.

يذكر ان الاشتباكات أدت منذ اندلاعها الى مقتل ستة أشخاص هم: موسى الخربيطي حسن ابو دبوس، ممدوح الصاوي عامر علاء الدين وفراس بلعوس ومحمد عزات موسى، اضافة الى إصابة أكثر من 35 شخصا. وألحقت اضرارا جسيمة في البيوت والممتلكات ويعيش الاهالي في حي الطيري وعند مفترق السوق خصوصا أوضاعا مأسوية، وسط مناشدات بوضع حد لما يجري رأفة بالنساء والأطفال.

وبسبب الأوضاع الامنية، اقفلت المدارس الرسمية والخاصة والجامعات والمعاهد في مدينة صيدا ابوابها، فيما أبقى الجيش طريق الحسبة المحاذية للمخيم مقفلة بسبب الرصاص الطائش.

يشار الى ان المبادرة التي طرحتها القوى الاسلامية لم تلق ردا بعد من قبل حركة فتح والقيادة السياسية من اجل إنهاء الاشتباكات والتي تتضمن موافقة بدر على انتشار القوة المشتركة في حي الطيري واعتباره مطلوبا بعدها يتوارى عن الانظار، فيما أفيد ان حركة فتح تصر على ان يسلم بلال بدر نفسه ليكون عبرة لكل من يتخطى الاجماع الفلسطيني ويعمل على توتير الوضع بين الحين والآخر داخل المخيم.