الرئيسية » أخبار مهمة » بقاعي أسمى من أحزابكم …

بقاعي أسمى من أحزابكم …

حسين الخطيب : ( خاص )

لا يُمكن لأي إنسان يفتقد الشعور بالانتماء أن يكون سويًا، ما ينتج عن هذا سلوكيات تُخالف الانتساب الحقيقي بكل تفاصيله ومكوناته، ومخالفة الإحساس الجماعي بأي قضية، واعتبار أن التصدي والدفاع عنها يجب أن يكون مدفوعاً.

في الحقيقة هذه الحالة النفسية المعقدة للأشخاص الذين تغيب عنهم متعة ولذة الانتماء لشعب وأرض، ومحبتهم والوقوف معهم في السراء والضراء، هم أشخاص غير أسوياء، استهلكتهم الأحزاب وأفقدتهم متعة الانتماء، كما أن هذه الأحزاب وكونها تقوم على مصالح مادية والعمل معها  ” مدفوعاً ” يتخيّل هؤلاء أن كل الناس مثلهم، وأن أي عمل يحتاج إلى مقابل، بينما كل الحب الذي يعيشه الإنسان ينتظر منه مقابل بما فيه حب الوالدين، عدا حب الارض، هو حب غير مشروط ومفتوح الأفق !

ومن سمات شخصية المنتمين للأحزاب أنهم يعيشون حالة من التأرجح وعدم الاستقرار، لأن ولاءهم مشروط بالماكينة المادية، بالطبع ليس كل المنتمين لهم يُشترى ولاءهم بمقابل مادي، لأن هذه الأحزاب لديها مراتب فهناك الكبار ” ….. ” ومعظمهم لصوص، وهناك الصغار ” ….. ” ممن خضعوا لعمليات غسل الأدمغة .

حقيقة لا أستطيع التفكير بعقليتهم، رغم كل المحاولات التي تطولني، لسبب أن الانتماء للارض أكبر وأشمل، ولأن الإنسان الذي يقبل بالانتماء يترتب على حالته هذه أن يكون منقاداً بلا عقل ولا منطق.

جوابي لكم  :  بقاعي أسمى من أحزابكم …