الرئيسية » أخبار مهمة » عن رشاوى “الحربية” فضائح بالجملة … المتهمون أمام القضاء !

عن رشاوى “الحربية” فضائح بالجملة … المتهمون أمام القضاء !

أكدت مصادر موثوقة أن بعض وسائل الاعلام نشرت خبراً مفاده أن رشاوى حصلت في موضوع تطويع تلامذة ضباط في الكلية الحربية، وفي هذا الخبر بعض من الصحة، لكن ما يجب معرفته هو أن قائد الجيش العماد جوزيف عون استدعى قائد الشرطة العسكرية، وابلغه أن لا خيمة فوق رأس أحد، وليتابع التحقيق حتى نهايته، وقد اوقف عسكريون من رتب مختلفة والتحقيق مستمر تحت اشراف القضاء. وهذا الموضوع داخلي يخصّ المؤسسة، واذا حصل خلل ما في أي موقع فان قيادة الجيش تستدرك الامر وتعمد الى تصحيح الخلل بالاجراءات العقابية الرادعة.

لكن ما يدعو الى الاستغراب، وفق هذه المصادر، هو اثارة هذا الموضوع في هذا التوقيت بالذات حيث يتحضر الجيش لمعركته الفاصلة مع الارهاب، وفي وقت تشخص الإهتمامات لتواكب الجيش في معركته في الجرود الشرقية، فتنشر اخبار عن احداث يتم التحقيق بها منذ استلام العماد جوزف عون مهامه، متسائلة عن المغزى من اثارة الموضوع في هذا الوقت بالذات، وعن المصلحة العامة في ذلك؟

والجدير ذكره انه تمت إحالة كل المتهمين في فضيحة الرشاوى لادخال تلامذة ضباط الى المدرسة الحربية الى النيابة العامة العسكرية بعد ختم التحقيق في الشرطة العسكرية من دون المزيد من التوقيفات، التي بلغت ستة أشخاص، بينهم ضابط سابق واحد برتبة رائد متقاعد من الأمن العام، والمساعد الشخصي والمسؤول الأمني والمرافق الدائم لرئيس جمعية، وهو شقيق مرافق ومساعد قيادي سياسي بارز.

يُذكر أن هذه القضية قد أثيرت في فترات سابقة لكنها المرة الاولى التي يتم فيها فتح تحقيق بالموضوع مع رغبة واضحة من القيادة العسكرية الحالية بالطلب من المعنيين برفع الغطاء عن كل مرتكب في هذه القضية والوصول بالتحقيقات الى نهايتها.