الرئيسية » قضايا وناس » مَنْ هو اللبناني توماس براك المرشح لمنصب سفير أميركا بالمكسيك؟

مَنْ هو اللبناني توماس براك المرشح لمنصب سفير أميركا بالمكسيك؟

الكثير من اللبنانيين روّجوا خلال الحملة الإنتخابية أنّهم مقرّبون من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبعضهم غزا الشاشات الإعلامية العربية مستخدماً صلات لا وجود لها أساساً مع الحملة، واحتمال تعيينات في مناصب تبيّن بعد الفوز، أنّها من نسج الخيال.

الإستثناء الوحيد للقاعدة والذي لم يروج يوماً لموقعه كصديق لترامب، وكشخصية نافذة بالفعل بين اللبنانيين الأميركيين، هو توماس براك، رجل الأعمال المقرّب جدّاً من الرئيس وصاحب شبكة علاقات دولية من الخليج إلى القارة الأوروبية وأميركا الجنوبية، ساعدت البيت الأبيض في إيصال رسائل لكثيرين.

بحسب موقع “بوليتيكو” الأميركي، فإنّ “براك اليوم هو مرشح لتولّي منصب سفير أميركا في المكسيك، والمنصب له إذا قبل به، إنّما التردّد اليوم هو من رجل الأعمال نفسه وليس من الإدارة”.

وبحسب تقارير إعلامية، فإنّ براك هو مستثمر الأسهم والعقارات الخاصة الأميركية، ومؤسّس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “كولوني كابيتال”، مقرّها في سانتا مونيكا، كاليفورنيا.

هاجر أجداد توماس براك من لبنان إلى الولايات المتحدة حيث تخرّج في العام 1969 من جامعة جنوب كاليفورنيا بشهادة المحاماة.

في العام 1990، أسّس شركة “كولوني” للإستثمارات، ومعها بدأت رحلة النجاح والثراء. حصل برّاك على الإستثمار الأولي من شركات “باس وجنرال الكتريك كابيتال”، وفيما بعد من شركات “إيلي برود”، “ميريل لينش”، و”كو تشن فو”. وقد استثمر نحو 200 مليون دولار في القطاع العقاري في الشرق الأوسط.

وفي أيلول 2011 حلّ براك في المرتبة 833 كأغنى شخصية في العالم، وفي المرتبة 375 كأغنى شخصية في الولايات المتحدة الأميركية بثروة تقدر بحوالي 1.1 مليار دولار.