الرئيسية » خبر وتحليل » بعد انتهاء أزمة سوريا.. احتمال اندلاع حرب إقليمية أخرى ولبنان طرف!؟

بعد انتهاء أزمة سوريا.. احتمال اندلاع حرب إقليمية أخرى ولبنان طرف!؟

يبدو أن الحرب السورية على مشارف مراحلها النهائية. وفي الخامس من أيلول كسرت قوات النظام السوري، بمشاركة وثيقة من قوات روسية وأخرى موالية لايران، حصار “داعش” على محافظة دير الزور. ووصول قوات الإغاثة في المدينة، يعد أحد أهم التطورات في ساحة المعركة السورية منذ استيلاء قوات النظام على مدينة حلب؛ ما يعكس مقدار الزخم الذي اكتسبته هذه القوات واليد الطولى التي تبسطها على مجريات الأحداث في الحرب الأهلية منذ عام مضى.

وفي اليوم نفسه من وصول قوات النظام إلى محافظة دير الزور، بدأت إسرائيل أكبر مناورة عسكرية لها منذ عام 1998، وتركز المناورة التي تضم مختلف الأفرع الرئيسية في الجيش الإسرائيلي على الاستعداد لحرب محتملة مع “حزب الله” على طول الحدود الشمالية. ومن المقرر أن تستمر المناورة لمدة 10 أيام، وتشتمل على عشرات الآلاف من القوات العسكرية الإسرائيلية. والمناورة، التي وضعت خططها قبل أكثر من عام كامل، ليست بمنأى عن التطورات الجارية على الصعيد السوري. إذ كانت إسرائيل تراقب، وعن كثب، ميدان المعارك السورية، ويساورها قلق بالغ إزاء الزخم الذي حازته قوات النظام المدعومة من القوات الإيرانية والروسية خلال العام المنقضي.

السيطرة على سوريا

يدرك قادة إسرائيل وفي شكل متزايد، أن الحرب السورية على مشارف مراحلها النهائية. ومع تراجع حدة الصراع، إلى جانب إعادة بسط قوات النظام سيطرتها على أجزاء كبيرة من البلاد، لن يكون “حزب الله” مستنزفاً بالأعباء ومثقلا بانخراط عناصر الحزب في القتال السوري. وربما يكون “حزب الله” في واقع الأمر أكثر مقدرة على إعادة نشر القوات في لبنان، متعززا بسنوات من الخبرات القتالية العسيرة، فضلا عن المزيد من الأسلحة والعتاد والدعم المستمر من سوريا وإيران.

وتسهم قوات حامية دير الزور بدورها في الدعم المستمر لـ”حزب الله” المنتظر زيادته في الفترة المقبلة: واستعادة المدينة يفسح المجال لاستكمال خط الإمداد اللوجيستي القادم من إيران عبر العراق وصولا إلى سوريا، ثم إلى لبنان. ووصول قوات النظام حتى الحدود العراقية ليس وشيكا. هي لا تزال في حاجة إلى ترسيخ سيطرتها على المدينة، ووقف الهجمات المضادة التي يشنها “داعش”، وعبور نهر الفرات. ورغم ذلك، ومع وجود الحدود العراقية على مسافة تقل عن 100 كيلومتر (62 ميلا) شرق دير الزور عبر المناطق ذات الكثافة السكانية الضئيلة، فإن وصول قوات النظام إلى هناك بات أكثر تأكيدا من أي وقت مضى. وفي مقابل هذا التقدم للقوات الموالية على الصعيد الشرقي، نجد مقاتلي العشائر العربية من “قوات سوريا الديمقراطية”، وهي بضعة آلاف من القوات المنتشرة حول الشدادي إلى الشمال. وهذه القوات المدعومة من الولايات المتحدة تطمح وبكل وضوح إلى التحرك جنوبا، وقد ينتهي بها الأمر إلى مناوشات مع القوات الموالية عبر طريقها نحو الحدود العراقية. وينتشر في المنطقة أيضا الكثير من حقول النفط والغاز الطبيعي؛ ما يثير المزيد من المنافسة – وربما القتال.

غير أن توازن القوات في المنطقة يميل بشكل حاسم نحو كفة قوات النظام. وفي غياب العمل العسكري الأميركي المباشر والمستمر في دعم “قوات سوريا الديمقراطية” للتوجه جنوبا؛ مما يحبط محاولات قوات النظام للتقدم (مع كافة التداعيات التي تلقي هذه الخطوة بتبعاتها على إيران وروسيا)، ينبغي أن تتمكن قوات النظام من الاستيلاء على حقول الطاقة والوصول إلى الحدود العراقية إلى الشرق من نهر الفرات. وحتى في حال عدم قدرة قوات النظام على الاستمرار، ستكون رغم ذلك قادرة أيضا على تأمين خط الإمدادات إلى إيران من خلال الاستيلاء على الطريق الواصل إلى البوكمال صوب الجنوب والذي يمر عبر العراق عند النقطة الحدودية على الضفة الغربية لنهر الفرات.

المنهاج الأكثر عدوانية

في وجود الطريق البري الإيراني المباشر إلى لبنان، من المؤكد دعم ميليشيات مسلحة قادرة على الوفاء بالتزامها في الحرب السورية، فإن إسرائيل تواجه الاحتمالات المتزايدة التي يتعين عليها التعامل معها للمواجهة الحتمية مع “حزب الله” التي ازدادت قوة. ويبدو أنه قاربت على الإغلاق تلك النافذة التي يمكن لإسرائيل من خلالها مهاجمة “حزب الله” جراء تشتت وتمدد قواته وفاءً لالتزاماته في سوريا. ولذلك؛ ومع إجراء إسرائيل أكبر مناورة عسكرية خلال عشرين عاما الماضية، يجب التذكير أن الاستعدادات العسكرية ليست كلها دفاعية.

وعلى الأرجح، فإن إسرائيل ستتبنى سياسة أكثر عدوانية تجاه “حزب الله” في الشهور المقبلة. ويعتمد اتساع هذا النهج على حسابات القادة الإسرائيليين، وسيتراوح رد الفعل بين تكثيف الضربات ضد قوافل “حزب الله” وشن حرب استباقية صريحة ضد منظومة صواريخ الحزب في لبنان. وحتى في حال اكتفاء إسرائيل بتكثيف نطاق ضرباتها لـ”حزب الله” في سوريا، فإن احتمالات نشوب صراع بين إسرائيل و”حزب الله” كبيرة جدا، وبخاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن الحزب يفكر في حتمية الانتقام لمنع المزيد من الهجمات الإسرائيلية. وقد تؤدي الحرب السورية إلى نشوب حرب إقليمية أخرى، حتى وإن قاربت آخر مراحل الحرب الجارية على الانتهاء.