الرئيسية » رصد » دلالات ورسائل كثيرة … ولهذا السبب ظهر ” أبو مصطفى “

دلالات ورسائل كثيرة … ولهذا السبب ظهر ” أبو مصطفى “

كتب علي منتش :  القيادي الأول في “حزب الله” يظهر إلى العلن.. دلالات ورسائل كثيرة 

خرج القيادي في “حزب الله” أبو مصطفى أمس، إلى العلن من أجل الحديث عن صمود مدينة دير الزور لأكثر من ثلاث سنوات أمام هجمات عنيفة نفذها تنظيم “داعش” الإرهابي. لعل الظهور العلني لقيادي عسكري في “حزب الله” يشكل بحد ذاته حدثاً كبيراً ونقلة نوعية في طريقة تعاطي الحزب الإعلامية مع الأحداث.

ووفق مصادر مطلعة فإن تفسير هذا الظهور يمكن أن يشمل مروحة واسعة من التحاليل، في هذه اللحظة المفصلية من الحرب السورية، وفي ظل تطور الأحداث السياسية في الإقليم.

وتقول المصادر أن أبو مصطفى تحدث عن الإقليم وليس فقط عن دير الزور ملمحاً إلى أن “حزب الله” يستطيع التواجد حيث تريد القيادة (قيادة الحزب).

وتشير المصادر إلى الرسالة التي أراد “حزب الله” إيصالها، وهي أولاً في إتجاه الحكومة العراقية التي تحدثت عن رفضها لنقل الحزب عدداً من عناصر “داعش” من الحدود اللبنانية إلى الحدود العراقية بموجب التسوية التي حصلت في الجرود. وتقول الرسالة أن الحزب يسعى إلى ضرب الإرهاب على الحدود العراقية منذ ثلاث سنوات.

وتضيف: “الرسالة الثانية وهيموجهة إلى أميركا وإسرائيل، إذ يحاول الحزب الإيحاء بأنه كان موجوداً في أماكن كثيرة لم تعلم بها إسرائيل، وهو ما يمكن تسميته رسائل القوة، خاصة إن إسرائيل تسعى بشكل كبير في المرحلة الحالية إلى تكثيف إشارات إقلاق “حزب الله”. من هنا أراد الحزب القول أنه من خلال وجوده عند الحدود السورية – العراقية سيكون له دور كبير في تحضير المناخ اللوجستي لتسهيل عبور الأسلحة من إيران إلى لبنان”.

وترى المصادر أن “حزب الله” يحاول إستغلال التأييد الدولي الكبير لمعركة الجيش السوري في دير الزور ضدّ تنظيم “داعش” ليكون جزءًا لا يتجزأ من المشهد الذي يحارب الإرهاب، وخاصة بعد التساؤلات التي طرحت منذ حمايته لقافلة مقاتلي “داعش” وعائلاتهم في البادية السورية.