الرئيسية » رصد » بعد 10 سنوات من العمل .. تعويضها “كلبة” وتذكرة سفر إلى بلدها الأم

بعد 10 سنوات من العمل .. تعويضها “كلبة” وتذكرة سفر إلى بلدها الأم

قد تبدو الصورة المرفقة بهذا الخبر .. صورة عادية لصبية تحمل كلبتها المفضلة وتنتظر بفرح إعلان موعد  الـ boarding على طائرتها لتسافر في إجازة ممتعة مع صديقاتها أو مع أهلها.

لكن لحظة ..

هذا السيناريو لا ينطبق على هذه الفتاة بالصورة هل تعرفون لماذا ؟

لأنها من مدغشقر .. ولأن هذا الكلب الجميل والغالي الثمن ليس ملكها .. هي لا تملك في الحقيقة سوى جواز سفرها وحقيبة تم تجميعها على عجل لترحيل هذه الصبية بعد 10 سنوات من العمل لدى عائلة مقدسي في منطقة المونتيفردي الراقية.

قصتها غريبة : كانت مع ” المدام ” في السيارة وإذ بالمدام تتوجه بها إلى المطار لأنها حجزت لها مقعد على الطيران التركي لتعود عند أهلها. هكذا تم الأمر بدون مقدمات ولا شرح ولا تفسيرات .. أصلاً من هي هذه ” الشغيلة ” لنشرح لها أنها عائدة إلى بلادها بعد عمل 10 سنوات لدى هذه العائلة الراقية .. هكذا تم ترحيلها بحقيبة سفر صغيرة فيها بعض الأغراض، بلا تعويض بلا إنذار بلا إنسانية.. فقط مع كلبة العائلة التي يبدو انهم يريدون التخلص منها فحملوها للفتاة المصدومة بما يحصل حولها .. وهكذا تعود لبلدها وهي تحمل كلبة ” المدام ” كتعويض عن 10 سنوات عمل.

لا تكتمل الإنسانية هنا .. هل تريدون المزيد ؟

عندما لملمت ” مدام مقدسي ” حاجيات ” البنت يلي عندي”  لم تهتم بوضع دفتر صغير عليه كتبت عليه الفتاة أرقام عائلتها. وهكذا إكتملت صورة التشرد .. لا تعويض .. لا إنذار .. لا إنسانية .. لا رقم تتصل به لتخبر أهلها أنها وصلت.

خلص مدام مقدسي “زهقت منها ” ومن الكلبة .. تركتهما في المطار وغادرت بكل بساطة.

القصة منقولة من صفحة فرح سلقا على فايسبوك.