الرئيسية » اخترنا لكم » “المونيتور” يكشف فحوى رسالة نصرالله لإسرائيل.. حربٌ وشيكة وهذه مؤشراتها

“المونيتور” يكشف فحوى رسالة نصرالله لإسرائيل.. حربٌ وشيكة وهذه مؤشراتها

تحت عنوان “إسرائيل وحزب الله يتبادلان التهديدات لحرب وشيكة”، نشر موقع “المونيتور” تقريرًا تناول فيه التطورات الأخيرة.

ولفت الى أنّه في الوقت الذي يستمتع اللبنانيون على الشاطئ غير الملوث في الناقورة، أبعد نقطة حدودية، يُعتقد أنّ الناقورة قد تُصبح إحدى المناطق الأكثر تأثرًا إذا اندلعت حرب جديدة بين إسرائيل و”حزب الله”.

وقال الموقع إنّ الحزب يتوقّع الحرب دائمًا، ومؤخرًا زادت رسائل التهديد بين الجانبين.

وأوضح أنّه خلال حرب تموز 2006، هرب الآلاف الى المناطق الشمالية، فيما نزح لبنانيون آخرون الى سوريا التي كانت آمنة حينذاك، لكن إذا تدهور الوضع الحالي بين الحزب واسرائيل، فسوريا قد لا تكون منطقة آمنة للبنانيين لأسباب كثيرة، وفي الواقع قد تشكّل سوريا الى جانب لبنان ساحات مزدوجة في الحرب المقبلة.

وقال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان خلال حديث مع جنود إسرائيليين “لبنان لن يكون الجبهة الوحيدة في الحرب المقبلة”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في مناسبات متفرّقة عدم التسامح إذا تعرّضت بلاده للتهديد من لبنان أو سوريا.

وذكّر الموقع بما قاله نتنياهو في 19 أيلول خلال انعقاد الجمعية العامّة الأمم المتحدة، عن أنّ إسرائيل ستدافع بقوة وتعمل لمنع إيران من تأسيس وجود دائم لقواعدها العسكرية في سوريا، ومن إنتاج أسلحة مميتة في لبنان وسوريا.

كذلك، نقل الموقع ما كان قاله قائد القوات الجوية الإسرائيلية السابق عمير أشيل عن أنّ الغارات الإسرائيلية على أهداف لحزب الله في سوريا، تستمرّ كإستراتيجية “حملة بين حربين”، والتي تهدف للتعامل مع المخاطر قبل تشكّلها.

لكن “حزب الله” الآن يملك صواريخ طويلة المدى وصواريخ أرض – جو، وقضية أخرى تقلق إسرائيل هي بناء الحزب لبنى تحتية في مناطق متاخمة للجولان المحتلّ.

أمّا الأمين العام السيد حسن نصرالله فقال في خطابه الأخير: “نتنياهو وحكومته لا يعرفون اذا بدأوا الحرب كيف ستنتهي وهم لا يملكون صورة صحيحة عما سينتظرهم لو ذهبوا الى حماقة الحرب”.

مصدر مطّلع لم يكشف الموقع عن هويته قال: “بالنسبة لحزب الله، الحرب ليست عبارة عن مقاتلين فقط، بل جغرافيا وأراض تمتد من لبنان الى حدود العراق، وهذا يمكن أن يعني إحتمالية إطلاق صواريخ من داخل سوريا باتجاه إسرائيل، هذه الفرصة التي لم يكن يملكها الحزب خلال حرب الـ33 يومًا”.

وبحسب المصدر فنصرالله يريد أن يوصل رسالة الى إسرائيل وفحواها أنّه أبلغ المعنيين بشكل واضح بأنّ الوقت مضى للتعامل مع المخاطر قبل حدوثها.