الرئيسية » أخبار لبنان » إسرائيل لن تميز بين حزب الله والدولة اللبنانية.. وروسيا تُطمئن!

إسرائيل لن تميز بين حزب الله والدولة اللبنانية.. وروسيا تُطمئن!

كشَفت مصادر ديبلوماسية لصحيفة “الجمهورية” انّ لبنان حضَر بقوّة في محادثات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في اسرائيل، من زاوية سلاح “حزب الله” في لبنان ودوره في سوريا.

وقالت هذه المصادر إنّ “المسؤولين الاسرائيليين أبلغوا الى شويغو، أنّ اسرائيل لن تُميّز في ايّ مواجهة مقبلة بين دولة لبنان و”حزب لله”، وأنّ الاتصالات التي أجرتها لم تؤدِّ الى نتيجة على صعيد لجمِ “حزب الله” وايران، وقد ابلغت الى الادارة الاميركية أنّها اخَذت بنصيحتها في العام 2006 بعدم المزجِ بين الجيش اللبناني و”حزب الله”، لكنّ هذا التمييز لن يُحترَم اذا حصلت ايّ مواجهة”.

وأوضحت انّ شويغو “طلب من اسرائيل ان تحاولَ ضبط النفسِ لأنّ تمدُّد ايران و”حزب الله” لا بدّ من ان ينتهي بنحوٍ او بآخر حين تنتهي المعارك في سوريا. الّا انّ المسؤولين الاسرائيليين خالفوا الوزير الروسي اعتقادَه وأبلغوا اليه انّ لديهم تقارير استخباراتية تؤكد انّ دورَ ايران والحزب سيتضاعف بعد انتهاء القتال في سوريا، وأنّ هذا الامر هو هاجس إسرائيل الأوّل في الوقت الحاضر”.

ولفتت المصادر الى انّ “روسيا تأخذ تهديدات اسرائيل على محمل الجدّ، والدليلُ الى ذلك، انّ شويغو يزورها للمرة الاولى على رغم انّه وزير دفاع منذ عام 2012”.

واكّدت انّ “المسؤولين الاسرائيليين لم يكونوا مرتاحين الى نتائج المفاوضات لأنّ روسيا، وإن كانت تتفهّم الهواجسَ والمخاوف الاسرائيلية، فإنّها تريد ان تحافظ على التوازن في علاقتها مع سوريا وايران، خصوصاً أنّ موسكو تحتاج في المرحلة الحالية الى الدعم البشري الايراني في سوريا”.

ولفتت المصادر الى أنّ “الامر الوحيد الذي اسفرَت عنه المحادثات الروسية ـ الاسرائيلية هو وعدٌ إسرائيلي بإعطاء فرصة جديدة للمفاوضات السلمية السياسية، وتأكيد روسي على العمل على ضمان منطقة آمنة لإسرائيل على حدودها مع لبنان”.