الرئيسية » أخبار مهمة » تغييرات كبيرة في قناة “الحرة” ونارت بوران يتولى إدارتها

تغييرات كبيرة في قناة “الحرة” ونارت بوران يتولى إدارتها

قدم  الإعلامي نارت بوران المدير العام لقناة “سكاي نيوز عربية ” ومقرها أبو ظبي استقالته من منصبه وأبلغ زملاءه في القناة بأنه سيغادر دولة الإمارات بشكل نهائي بحسب ما نشرت بعض المواقع الإلكترونية نقلا عن مصادر خاصة من داخل القناة.

ثم أعلنت شبكة “الشرق الأوسط للإرسال” (MBN) بعدها بأسابيع عن تعيين الإعلامي نارت بوران نائبا أول لرئيس الشبكة التي تضم قناة “الحرة” وراديو “سوا”. على أن يباشر مهامه مع بداية عام 2018، حيث يتولى مهام الإشراف على الأخبار والبرامج لقناة ” الحرة ” وراديو ” سوا ” والمنصات الرقمية المتعددة.

وسيقوم بوران بقيادة وتنفيذ عملية التطوير الشاملة لشبكة الشرق الأوسط للإرسال من أجل تقديم خدمة إعلامية متميزة للمستمع والمشاهد والقارئ في العالم العربي ككل بحسب ما نقلته مواقع إعلامية.

وأمام بوران مهمة شاقة تتمثل في إعادة المشاهد لمتابعة الشاشة التي ولدت منذ اكثر من عشرة أعوام لكنها لم تحصل أبداً على حصة من المشاهدين العرب لأسباب كثيرة ابرزها عدم وجود خبرة للإدارة السابقة وإفتقار فريق العمل للخبرات التلفزيونية المطلوبة.

والقناة بدورها تشهد تغييرات جذرية تمثلت بتسريح عدد من الموظفين وإقفال بعض الأقسام غير المنتجة بسبب تخفيض في الميزانية العامة للقناة تمهيداً لإعادة إطلاقها بحلة جديدة مع بوران.

ماذا نعرف عن نارت بوران ؟

هو شخصية إعلامية إردنية يتمتع بمهنية وخبرة تزيد عن 27 سنة مما جعله يترك بصمات كبيرة وذات تأثير في الإعلام العربي عندما تولى إعادة إطلاق قناة ” أبو ظبي ” (2000 حتى 2006 ) ووضعها في منافسة مع كبرى القنوات العربية الإخبارية مثل قناة ” الجزيرة ” وكان قد شغل منصب نائب مدير ” رويترز ” وإنتقل لإدارة قناة ” سكاي نيوز عربية ” في العام 2011 المملوكة لحكومة أبو ظبي وساهم بخبرته الكبيرة في جعلها من أهم القنوات الإخبارية العربية.

كيف إستقبلت قناة ” الحرة ”  نارت بوران ؟ 

ألبرتو فرنانديز وهو رئيس شبكة “الشرق الأوسط للإرسال (MBN) قال عنه :

 هو واحد من أهم الإعلاميين العرب الذين ساهموا بشكل متميز في صناعة الإعلام المرئي والرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونحن سعداء بانضمامه لأسرة شبكة الشرق الأوسط للإرسال ليكون جزءا أساسيا في عملية التطوير التي تشهدها الشبكة لتعزيز مكانتها على خارطة الإعلام العربي

وتأتي استقالة بوران بعد أسابيع قليلة أيضا من استقالة الصحافي الأردني عرار الشرع الذي كان يشغل منصبا رفيعا في القناة وعودته هو الآخر بشكل نهائي إلى الأردن تاركا أبو ظبي، حيث انضم إلى قناة أردنية تحت التأسيس تُدعى قناة “المملكة”.

ومعروف أن الشرع يتمتع بخبرة كبيرة من خلال عمله السابق في قناة الجزيرة وقناة سكاي وغيرها من القنوات الإخبارية العربية.