الرئيسية » أخبار لبنان » نهاد المشنوق

نهاد المشنوق

تتيح بعض اللحظات النادرة اكتشاف المعادن الحقيقية لبعض الأشخاص. الاكتشاف في الأزمة الأخيرة هو وزير الداخلية نهاد المشنوق. كان يمكن للرجل أن يلتف على السؤال المتعلق ببهاء الحريري طبعاً وكان يمكنه اختيار واحدة من تلك العبارات الجاهزة المملة الكثيرة، لكنه أمسك بالسؤال وذهب أبعد منه بكثير ليكشف للجميع تموضعه إلى يمين يمين الرئيس سعد الحريري أولاً، ويقول ثانياً لجهة واحدة ومحددة: “نحن لسنا قطيع غنم تنتقل ملكيتها من شخص لآخر. الامور في لبنان تحصل بالانتخابات وليس بالمبايعات”.

ولم يقف المشنوق هنا إنما ذهب أبعد بكثير حيث قرر في أكثر اللحظات تعقيداً أن يتحمل على مسؤوليته الإيعاز لمحافظ الشمال باصطحاب العمال برفقة القوى الأمنية لإنزال صور ولي العهد السعودي في أكثر لحظاته توتراً وتوضيبها ونقلها إلى أحد المخازن. التدبير الأخير ليس تفصيل أبداً، ولا يمكن إيجاد المفردات المناسبة لتوصيفه، لكن الأكيد أن برقية عاجلة أرسلت من السفارة السعودية في بيروت إلى الدوواين الملكية يروى فيها أن وزيراً لبنانياً من الطائفة السنية ومن آل المشنوق ومن صميم العائلات البيروتية ومن صقور تيار المستقبل لم يفرز آلاف العناصر الأمنية لحراسة صور ولي العهد السعوديّ إنما أرسل من ينزعها ويوضبها في المخازن.