الرئيسية » آخر الأخبار » تعهد روسي لأميركا بإبعاد ايران من جنوب سوريا!

تعهد روسي لأميركا بإبعاد ايران من جنوب سوريا!

دعا المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إلى الانطلاق في تفسير فقرات البيان الرئاسي الروسي – الأميركي المشترك حول سوريا، من نص البيان نفسه.

واضطر بيسكوف للتعليق مجدداً أمس الإثنين على البيان الذي توافق عليه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، على هامش مشاركتهما في قمة “منتدى آسيا – المحيط الهادئ” يوم 11 تشرين الثاني الحالي في فيتنام. وأثارت جدلا بصورة خاصة الفقرة من البيان التي تتحدث عن إبعاد “القوات الأجنبية” عن منطقة خفض التصعيد جنوب غربي سوريا؛ أي منطقة الحدود السورية مع الأردن وإسرائيل.

وفي تعليقه أمس، بطلب من الصحافيين، على الأنباء التي تقول إن البيان ينص على أن الجانب الروسي سيعمل على إبعاد القوى الموالية لإيران على مسافة محددة عن تلك المنطقة، لم ينف بيسكوف كما لم يؤكد صحة تلك الأنباء، واكتفى بالدعوة لقراءة نص البيان نفسه، وأشار إلى أن “البيان لا يتضمن مثل تلك التفاصيل”، وأضاف: “قبل كل شيء فيما يخص ما تم الاتفاق عليه (في البيان بين الجانبين الأميركي والروسي) أقترح الاعتماد على نص البيان. وبالنسبة للمسائل الأخرى ذات الطابع التقني، فلا يمكنني أن أقول أي شيء”.

ويدور الجدل بصورة رئيسية حول الفقرة من البيان التي تتحدث عن توقيع كل من الأردن وروسيا والولايات المتحدة مذكرة في عمّان حول منطقة خفض التصعيد جنوب – غرب سوريا، في 8 تشرين الثاني الحالي. ويقول البيان بهذا الخصوص إن “المذكرة تعزز نجاح المبادرة لوقف إطلاق النار، بما في ذلك تقليص الوجود، وفي نهاية المطاف إبعاد القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب من المنطقة، من أجل ضمان سلام دائم”.

وتبدي تل أبيب اهتماما بتطورات الوضع في المنطقة الجنوبية في سوريا، من منطلق مصالحها الأمنية. وتدرك موسكو وواشنطن هذا الأمر جيدا، لذلك حرصتا على التشاور مع إسرائيل أثناء التحضير لتوقيع الاتفاق الأميركي – الروسي حول إقامة منطقة خفض التصعيد جنوب غربي سوريا. ولم تعلن الحكومة الإسرائيلية موقفا واضحا من البيان الرئاسي الروسي – الأميركي المشترك حول سوريا، إلا أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قال في حديث، أمس، أمام نواب “الكنيست” من حزب الليكود: “أبلغت الولايات المتحدة وروسيا أن إسرائيل ستتصرف في سوريا انطلاقا من مصالح أمنها الذاتي”. وقال إسرائيل كاتس، وزير الاستخبارات الإسرائيلي، في تصريحات لـ”أسوشييتد برس” إن إسرائيل ليست طرفا في الاتفاقات الأميركية – الروسية حول سوريا، “لكنها ستدافع عن مصالحها”.