الرئيسية » أخبار لبنان » أسعد ابو خليل لمارسيل غانم : أوقف النواح والشكوى على إنتقاد الناس لك .. ” تخنتا عن جد “

أسعد ابو خليل لمارسيل غانم : أوقف النواح والشكوى على إنتقاد الناس لك .. ” تخنتا عن جد “

علق دكتور اسعد أبو خليل على الهفوة التي إرتكبها الإعلامي مارسيل غانم على الهواء فكتب على صفحته الشخصية على فايسبوك :

” لا يعنيني ما يفعل مارسيل غانم تحت الهواء ووراء الجدران المغلقة. ما يعنيني انه على الهواء وعلى برنامجه يقدّم أفسد وأسوأ نموذج للإعلام. لكن لفتني في بيانه التوضيحي (الكاذب) انه لم يرَ ضرورة للاعتذار من جمهوره وتلاميذه في مادة الإعلام.

هذا جمهوره هم أصحاب الثروات والمحطات والسلطات. اعتذر من بيار الضاهر وسعد الحريري لكن لم يرَ ضرورة للاعتذار من الناس العاديّين–يا صاحب برنامج “كلام الناس”. فضحَ نفسه في بيان الاعتذار عندما قال إنه لم يكن يريد الإساءة إلى “أصحاب المواقع”.

إنتَ هذا الذي يهمّك فقط: أصحاب المواقع والفخامة والسموّ والمصارف والألقاب. لا, والطريف انه وصف حركته السوقيّة البذيئة بأنها “حركة اعتراضيّة”. هذا مثل الذي يصف ضرب المرأة بأنه “تعبير عن رأي”. وأقحم في الموضوع إهانات يتلقّاها على مواقع التواصل. كلنا نحن الذين نكتب ونعبّر نتلقّى إهانات وشتائم وتهديدات.

لا يمرّ يوم لا أتلقّى فيه تهديدات: يا من صهاينة أميركا ومن إسرائيليّين أو مِن عرب الأنظمة على أنواعها. لكن لا أنوح ولا اشتكي. شوف خيّوه: ما حدا قرّب صوبك وحتى ألدّ خصومك وناقديك مثلي ومثل غيري عارضوا موضوع إقامة دعوى ضدّك من قبل ميشال عون.

هذا كان خطأ وسمح له بتدبيج افتتاحيّة سمجة ومتملّقة كالعادة للسبهان. لكن: كما أن لكَ حق الاستزلام لآل سعود وأن لك حق ان تدافع وبقوّة عن حاكم بلد أجنبي فيما تفتح الهواء لأبواق دعائيّة لوصف زعماء بلادك بالإرهابيّين, فإن للجمهور الحق في انتقادك والسخرية منك. يعني اسمحلنا.

صحافي وما بده حدا ينتقده؟ عن جد تخنتا. لا, وكمان قال زعلت أنهم تعرضوا “لمسيرتك المهنيّة”. بلا مسيرة وبلا مهنيّة, يا حامل عالميّة جاط الحمّص العملاق. وبلا أكذايب عن التهديد. ما حدا هدّدك. لم أر تهديداً لك. يعني كمان تريد أن تصبح عنواناً للشجاعة والخطورة وأنتَ الذي كنت تُضمِن كل حلقة لكَ أيام سيطرة النظام السوري بعبارة: “ومنوجّه التحيّة للعميد رستم”. لا تبيعنا بطولات. لا تليق بكَ البطولات “.