الرئيسية » آخر الأخبار » “حزب الله” ما بين التسوية في لبنان والتنازل في اليمن!

“حزب الله” ما بين التسوية في لبنان والتنازل في اليمن!

أشارت مصادر بارزة إلى أن المرحلة المقبلة ستكون مرحلة تقديم التنازلات لابقاء القديم على قدمه في لبنان لناحية بقاء التسوية واعادة احيائها. فـ”حزب الله” سيكون المكون السياسي الأساس الذي من المفترض أن يقدم تنازلات في اليمن بالتراجع عن التدخل العسكري، وهذا ما بدا واضحاً في إطلالة السيد حسن نصر الله عندما أكد أن الحزب لا يتدخل عسكرياً في اليمن، ولا سيما أن التسوية في لبنان ستكون مقايضة مع التسوية في اليمن.

وتتحدث المصادر عن أن المسؤولين الروس غير متحمسين لأن يفتح الايراني على حسابه في اليمن ويعكر العلاقات مع أقرب الاصدقاء الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، خصوصاً أن الاتفاق الروسي- السعودي ادى إلى ارتفاع سعر النفط الى63.7 دولار.

وتقول المصادر: “ليس لدى إيران عبر “حزب الله” سوى تقديم التنازلات في اليمن ولا سيما أن الامارات العربية المتحدة شريك المملكة العربية السعودية في اليمن هي الداعم الاول لحليف موسكو في ليبيا الجنرال حفتر”.

وتضيف المصادر أن “روسيا التي تفادت أي صدام في سوريا بين إيران وإسرائيل ستمنع أي صدام إيراني – سعودي في اليمن عبر سحب “حزب الله” عناصره من اليمن، من دون التطرق إلى دعم الحزب الإعلامي لـ”انصار الله” والشعب اليمني اخلاقياً وانسانياً”.