الرئيسية » رياضة » رونالدو “يكذب” على ميسي؟

رونالدو “يكذب” على ميسي؟

نشرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية تقريراً صحافياً يؤكد تنازل النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو عن جائزة أفضل لاعب، التي تقدّمها مجلة “فرانس فوتبول” لصالح غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي. 

تلك “الكذبة” صدّقتها مواقع عربية نشرت الخبر، من دون التأكد من صحته، حيث تنهي الصحيفة الخبر الصادم ضمن نطاق “يوم البراءة” المشهور في الدول الناطقة بالإسبانية، والمعادل لِما يعرف عالمياً بكذبة نيسان.

وقال التقرير الذي بَدا جدياً في نَصّه، إنّ النجم البرتغالي قام بإرجاع الجائزة بعد خسارة مباراة الكلاسيكو الأخيرة أمام برشلونة، وقال لزملائه في غرف الملابس بعد المباراة إنه “لا يستحق” تلك الجائزة ويريد إعادتها، الأمر الذي حاول زملاؤه ثَنيه عنه.

وأضافت الصحيفة أن رونالدو تأكد من صحة قراره بعد قضائه عطلة أعياد الميلاد مع عائلته، حيث اتصل بمدير “فرانس فوتبول” وطلب إعادة الجائزة.
واسترسلت الصحيفة بالكذبة، فلفّقَت تصريحاً عن مسؤول المجلة الفرنسية يقول فيه إنّ رونالدو اعترف له بتفوّق ميسي: “لم يكن صحيحاً أن أقول إنني الأفضل في التاريخ، العالم كله رأى أنّ ميسي هو الأفضل، من الأفضل أن أعيد تلك الجائزة”.

ولم تذكر الصحيفة موضوع “يوم البراءة” إلّا في السطر الأخير، عندما كتبت: “البرتغالي استسلم للأدلة أنّ ليونيل ميسي هو الأفضل في العالم، في خطوة غير مسبوقة من قبل كرستيانو رونالدو في يوم البراءة”.

هل يغادر بنزيمة؟

لم تدفع خسارة ريال مدريد المُذلّة أمام الغريم برشلونة بنتيجة 0-3 الأسبوع الماضي، إدارة الفريق الملكي للتفكير بالاستغناء عن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، لكنها ربما تدفعها لدراسة جديدة لمصير مواطنه “المهاجم المتراجِع”.

وقالت صحيفة “ماركا” إنّ رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، سيناقش الخسارة مع المدرب الفرنسي عند عودته من الإجازة، لكنّ مستقبل “زيزو” ليس مهدداً بأيّ شكل من الأشكال.

ومن جهة أخرى، قالت الصحيفة إنّ الكثير من المراقبين يعتقدون أنّ المستوى المتراجع للمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، يُعدّ أحد أهم أسباب فارق النقاط الـ14 بين ريال مدريد وبرشلونة. كما يؤكد آخرون أنّ بنزيمة كان قريباً من الرحيل عن الفريق، لولا “اللحظة السحرية” التي كان بطلها خلال نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أمام أتلتيكو مدريد، حين ساهم بمهارة استثنائية في صناعة هدف التأهل الثمين.

ويدرس عدد من المسؤولين في النادي سلوك المهاجم الفرنسي مؤخراً، بالإضافة إلى تحليل الهبوط الحاد في مستواه.