الرئيسية » أخبار لبنان » هذه حقيقة رأي وزير الداخلية بموضوع العفو العام!

هذه حقيقة رأي وزير الداخلية بموضوع العفو العام!

بعد إطلالة وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق عبر شاشة “او تي في” تم إجتزاء حديثه وتحويره بما يتعلق بملف العفو العام، وقد تم توزيع اخبار ملفقة تقول التالي: “صرح وزير الداخلية نهاد المشنوق لقناة الـ”او تي في”، ان العفو العام يحتاج لوقت طويل جداً ولا عفو قبل الانتخابات ضارباً بعرض الحائط مشاعر الامهات التي تعد الأيام والساعات والدقائق لاقرار العفو العام بعد شهر كما وعدهم رئيس الحكومة سعد الحريري، تصريح المشنوق اشعل النار في قلوب الاهالي واحزنهم وكأنه يستفزهم بضحكاته المرافقة لكلامه كما صرّحت احدى الامهات! فهل يصْدق المشنوق بان لا عفو عام بالقريب العاجل، ام يصْدق الحريري ويقر العفو في شباط المقبل؟”.

ولكن الحقيقة مغايرة لما يتم الترويج له إذ ان الاعلامي جان عزيز سأل المشنوق: “هل أنتم معنيون بدراسة مشروع للعفو العام؟”. فرد المشنوق قائلا: “هناك نقاش جدي حول هذا الموضوع ولكن يجب أن يكون واضحا لكل الذين ينتظرون العفو العام أنّ هذا مسار يأخذ وقتا طويلا لتحديد إجراءاته وتحديد الفئات التي سيتم العفو عنها. وهذا يحتاج لوقت طويل إذا كان البحث علميا فقط، فكيف إذا كان البحث سياسيا وعلميا وطائفيا فسيأخذ وقتاً طويلاً. سمعت من الرئيس عون “حماسة” ومن الرئيس الحريري حماسة أكثر”.

فرد الاعلامي جان عزيز سائلا: “هل يُنتظر إقراره ضمن الحملة لانتخابية؟”، فأجاب وزير الداخلية: “لا أعتقد، لا أريد أن أقول كلاماً فقط.. بتقديري المسألة تأخذ وقتاً طويلاً”.

وفي هذا الإطار، أكد العميد منير شعبان مستشار الوزير لشؤون السجون في حديث لموقع “ليبانون فايلز”، أن “وزير الداخلية لا يتلاعب بالناس”.
وقال: “وزارة الداخلية من اكثر الوزارات التي لها مصلحة في قانون العفو العام لأن هناك مشكلة كبيرة في السجون الا وهي الاكتظاظ الحاصل”، لافتا الى ان هناك “أعداد تفوق قدرة السجون على الاحتمال وتحمّل عبء هذا الاعداد يشكّل معجزة”.
وتابع العميد شعبان: “وزير الداخلية هو أول من تحدث عن رفع الظلم عن من يستحقّ من السجناء فكيف يكون ضد قانون العفو؟”
واعتبر ان المفترض على اهالي السجناء عدم ترك ايّ كان يتلاعب بهم في هذا الموضوع، مضيفا: “المشنوق اول وزير يخلق تواصلا بين السجناء وادارة السجن، وبين اهالي السجناء ووزارة الداخلية، وهو كان له دور اساسي في تشكيل اللجنة التي تألفت بقرار من رئيس الحكومة وكنت امين سرها لمتابعة القضايا العالقة للسجناء”.
واكد ان ما قصده الوزير في رده على السؤال في المقابلة، هو ان يكون هناك ظروف سياسية معيّنة تخدم هذا القانون، قائلا: “الوزير المشنوق لا يكذب على الناس، ونحن نجتمع مع اهالي السجناء كل اسبوعين تقريبا والاجواء مرتاحة”.
وردا على سؤال حول من له مصلحة ببثّ خبر مشابه قال شعبان: “هناك اغراض سياسية وراء نشر الخبر المغلوط”.

 

 

ليبانون فايلز